المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الاتحاد الاوروبي يستعد لمواجهة موجات هجرة جديدة مدفوعة بأزمة غذاء

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
رئيسة المفوضية الاوروبية فون دير لاين تتوسط الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وشارل ميشال رئيس المجلس الأوروبي
رئيسة المفوضية الاوروبية فون دير لاين تتوسط الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وشارل ميشال رئيس المجلس الأوروبي   -   حقوق النشر  أ ب

حذرت مديرة وكالة مراقبة حدود الاتحاد الاوروبي "فرونتكس"، من أن على الاتحاد الأوروبي الاستعداد لموجات جديدة من اللاجئين مدفوعة بأزمة الغذاء التي تفاقمت بسبب الحرب في أوكرانيا.

وأشارت آيا كلنايا، إلى أن الاتحاد الاوروبي كان "مستعداً بشكل جيد للاجئين القادمين من أوكرانيا".

وقالت للصحافيين لدى وصولها إلى اجتماع لوزراء داخلية الاتحاد الأوروبي في براغ "في الوقت ذاته علينا الاستعداد أيضاً للاجئين القادمين من مناطق أخرى بسبب انعدام الأمن الغذائي".

وأضافت "تعرفون أنه ليس بالإمكان نقل القمح من أوكرانيا. وسيؤدي ذلك إلى موجات من الهجرة. نحن نتحضّر للأمر".

توقّف إنتاج أوكرانيا التي تعد أحد أكبر مصدري الحبوب في العالم، بسبب الهجوم العسكري الروسي عليها. وما زالت نحو 20 مليون طن من الحبوب من محصول العام الماضي عالقة في الموانئ الأوكرانية على البحر الأسود.

وأدى الوضع إلى زيادة ارتفاع الأسعار في الأسواق العالمية والأزمة الغذائية التي تهدّد زبائن أوكرانيا الرئيسيين، وخصوصاً دول إفريقيا والشرق الأوسط.

تقول موسكو، إنّها ستسمح للسفن الأوكرانية المحمّلة بالمواد الغذائية بالإبحار إذا قام الجيش الأوكراني بإزالة الألغام من موانئه، وهو ما ترفضه كييف التي تخشى على سلامة سواحلها على البحر الأسود.

وكان المفوّض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي قد حذّر في حزيران/يونيو من أنّه بدون استجابة لأزمة الغذاء التي سبّبتها روسيا، فإنّ الرقم القياسي العالمي للنازحين البالغ 100 مليون سوف يتضخّم، مشيراً إلى "عدد كبير".

وكانت المفوضة الأوروبية للشؤون الداخلية إيلفا يوهانسون، قد أشارت إلى أن تدفّقات المهاجرين بين أوكرانيا والاتحاد الأوروبي عادت إلى مستويات ما قبل الحرب.

وأوضحت أن "العديد من الأوكرانيين في الاتحاد الأوروبي سيتخذون قراراً" بشأن العودة المحتملة إلى بلادهم "قبل بدء العام الدراسي".