المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مجموعة السبع تتعهّد رفع كلفة حرب أوكرانيا بالنسبة لروسيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
صورة للرئيس الفرنسي والأمريكي والمستشار الألماني ورئيس الوزراء البريطاني في قمة السبع
صورة للرئيس الفرنسي والأمريكي والمستشار الألماني ورئيس الوزراء البريطاني في قمة السبع   -   حقوق النشر  Susan Walsh/Copyright 2022 The Associated Press. All rights reserved

تعهّدت كبرى القوى الصناعية في العالم جعل روسيا تدفع ثمن باهظا لغزوها أوكرانيا، وفق ما أكد المستشار الألماني أولاف شولتس الثلاثاء، قائلا "يجب ألا يسمح لبوتين بأن ينتصر".

وقال في مؤتمر صحافي أعقب قمة المجموعة "تقف مجموعة السبع صفا واحدا في دعمها لأوكرانيا". وأضاف "سنواصل رفع الكلفة السياسية والاقتصادية لهذه الحرب بالنسبة للرئيس (فلاديمير) بوتين ونظامه".

يختتم قادة مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى، اليوم الثلاثاء، قمتهم الـ47 التي تعقد في جنوب ألمانيا والهادفة إلى التأكيد على الالتزام الطويل الأمد بمستقبل أوكرانيا، واتخاذ ما يلزم من أجل التخفيف من أزمة الغذاء العالمية، إضافة إلى بحث ملف التغير المناخ.

وكان قادة المجموعة أكدوا يوم أمس  في بيان لهم على "مواصلة تقديم الدعم المالي والإنساني والعسكري والدبلوماسي لأوكرانيا والوقوف بجانبها طالما لزم الامر".

وكان زعماء الدول الصناعية السبع عبر تقنية "الفيديو كونفرنس" مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الذي حضّهم على "بذل أقصى الجهود" لإنهاء الحرب في بلاده قبل نهاية العام كما أفادت مصادر داخل القمة.

من جانبه، كتب المستشار الألماني أولاف شولتس على تويتر "كمجموعة السبع، نحن نقف متحدين بجانب أوكرانيا وسنتسمر في دعمنا لها. لذلك، علينا اتخاذ إجراءات صعبة لكن ضرورية". وتابع "سنواصل تكثيف الضغط على بوتين. هذه الحرب يجب أن تنتهي".

وتتمثل إحدى المسائل الرئيسة لقمة مجموعة السبع في إعادة تأكيد الوحدة الغربية وزيادة الضغط على روسيا فيما تتصاعد الحرب في أوكرانيا وتؤدي إلى ارتفاع أسعار الطاقة والغذاء في كل أنحاء العالم.

هذا وحضّت دول مجموعة السبع الصناعية البلدان والشركات التي تملك مخزونات غذائية كبيرة على المساعدة في تخفيف حدة أزمة الجوع الناجمة عن الغزو الروسي لأوكرانيا.

ودعت في بيان "جميع الدول إلى تجنّب المبالغة في تخزين الغذاء الذي من شأنه أن يؤدي إلى زيادة الأسعار بشكل إضافي".

تقييد أسعار الطاقة الروسية

وقال مسؤولون في مجموعة السبع في تصريحات أدلى بها اليوم:  إن زعماء المجموعة اتفقوا على بحث تحديد حد أقصى محتمل لأسعار النفط والغاز الروسيين، في محاولة للحد من قدرة موسكو على تمويل غزوها لأوكرانيا.

وذكرت وثيقة للمجموعة اطلعت عليها رويترز أن الاتحاد الأوروبي سيبحث مع شركاء دوليين سبلا لتقييد أسعار الطاقة، بما في ذلك بحث جدوى تطبيق قيود مؤقتة على أسعار الواردات، وأوضح مسؤول إن ذلك يعني كلا من النفط والغاز.

5 مليارات دولار لدعم الأمن الغذائي العالمي

إلى ذلك أفاد مسؤول أمريكي أن قادة دول مجموعة السبع سيتعهّدون بمبلغ قدره حوالى خمسة مليارات دولار للمساعدة في حل مشاكل إمدادات الغذاء التي يعاني منها العالم لأسباب أبرزها الغزو الروسي لأوكرانيا التي تعد مورّدا رئيسيا للمنتجات الزراعية.

وقال المصدر للصحافيين "ستلتزم مجموعة السبع بالمساهمة بما يصل إلى خمسة مليارات دولار للتعامل مع الأمن الغذائي العالمي، وهو مبلغ سيأتي أكثر من نصفه من الولايات المتحدة".

إدانة ممارسات الصين "المشوّهة" للتجارة

إلى ذلك، أكد مسؤول أمريكي رفيع أن قادة دول مجموعة السبع سيدينون ممارسات الصين التجارية الدولية "المشوّهة" في بيان قمّتهم.

وقال المصدر للصحافيين "سترون القادة يصدرون بيانا جماعيا، وهو أمر غير مسبوق في سياق مجموعة السبع، يقر بالاضرار الناجمة عن التوجيهات الصناعية الصينية التي تفتقد إلى الشفافية وتشوّه السوق".

وأضاف "سوف يتعهد القادة بالعمل معا لتطوير مقاربة منسقة... لضمان شروط تنافس منصف للشركات والعمال".

وتابع "سيناقش القادة أيضًا دور الصين في نصب فخ ديون للبلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل"، مؤكدًا أن هذا يمثل أيضًا "سابقة لمجموعة السبع".

كما أشار المسؤول إلى أن مجموعة السبع ستلتزم أيضا "تسريع التقدم في مكافحة العمل القسري بهدف... القضاء على كل أشكال العمل القسري من سلاسل التوريد، بما في ذلك العمل القسري الذي ترعاه الدولة كما هو الحال في شينجيانغ" وهي مقاطعة صينية تقول منظمات حقوقية إن الأقليات المسلمة فيها تتعرض للقمع من النظام الصيني.

المصادر الإضافية • وكالات