المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بعد أن طرده الشعب من سريلانكا.. منظمة تسعى لاعتقال الرئيس السابق راجاباكسا بمنفاه في سنغافورة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
صورة من الارشيف- الرئيس السريلانكي السابق وزعيم المعارضة الحالي ماهيندا راجاباكسا
صورة من الارشيف- الرئيس السريلانكي السابق وزعيم المعارضة الحالي ماهيندا راجاباكسا   -   حقوق النشر  ISHARA S. KODIKARA/AFP

قدمت منظمة حقوقية، وثقت ما قالت إنها انتهاكات وقعت في سريلانكا، شكوى جنائية إلى النائب العام في سنغافورة سعياً لاعتقال رئيس سريلانكا السابق جوتابايا راجاباكسا بسبب دوره في حرب أهلية دامت عقوداً هناك.

وأظهرت نسخة من الشكوى اطلعت عليها رويترز أن المنظمة، واسمها المشروع الدولي للحقيقة والعدالة (آي.تي.جيه.بي)، قالت إن راجاباكسا ارتكب انتهاكات جسيمة لمعاهدة جنيف خلال الحرب الأهلية في 2009 عندما كان وزيراً للدفاع.

وتقول المنظمة، ومقرها جنوب أفريقيا، إنه استناداً إلى الولاية القضائية العالمية فإن تلك الانتهاكات تستدعي الملاحقة القضائية في سنغافورة التي فر إليها بعد إضرابات في بلاده دامت أشهر بسبب الأزمة الاقتصادية.

وقالت ألكساندرا ليلي كاثر، وهي من فريق المحامين الذي صاغ الشكوى، لرويترز عبر الهاتف من برلين "الشكوى الجنائية التي تم تقديمها (لا تستند فحسب) على معلومات يمكن التحقق منها بشأن الجرائم التي ارتكبت بل أيضاً على أدلة ذات صلة بالشخص المعني الذي يوجد الآن في سنغافورة بالأمر".

ولم يتسن الوصول لراجاباكسا للحصول على تعليق عبر المفوضية العليا لسريلانكا في سنغافورة. ونفى من قبل كل الاتهامات الموجهة له بالمسؤولية عن انتهاكات لحقوق الإنسان خلال الحرب.

ولم يرد متحدث باسم النائب العام في سنغافورة على طلب للحصول على تعليق. وقالت وزارة الخارجية في سنغافورة إن راجاباكسا دخل للبلاد في زيارة خاصة ولم يطلب حق اللجوء ولم يمنح هذا الحق أيضا.

المصادر الإضافية • رويترز