المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: الفنون القتالية تلقى رواجا كبيرا بين صفوف النساء في الجزائر

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
فتيات يقبلن على تعلم فنون القتال والدفاع عن النفس في الجزائر
فتيات يقبلن على تعلم فنون القتال والدفاع عن النفس في الجزائر   -   حقوق النشر  SNTV

تعتبر فنون القتال المختلطة، وهي واحدة من أخطر الرياضات القتالية في العالم جديدة في الجزائر وبشكل خاص بالنسبة للسيدات اللواتي قررن مؤخرا ممارسة هذه الرياضة.

وجرت العادة على أن يهيمن الرجال على الرياضات القتالية رغم أن الجزائر أخرجت مقاتلات عالميات في الجودو والكاراتيه لعقود عدة.

 وفي مدينة تلمسان غرب الجزائر، لاقت رياضات الفنون القتالية رواجا مؤخرا واسعا وجذبت العديد من النساء.

ويستقطب نادي "زون فايت كلوب" العشرات من الشابات اللواتي يتعلمن كيفية القتال على أيدي المعلم محمد الزهراوي.

وبمساعدة الزهراوي، تتعلم أكثر من 70 أمرأة هذه الرياضة في الجزائر على أمل أن تساعدهن في التصدي لمحاولات التحرش في الشوارع وللدفاع عن أنفسهن. 

ويقول محمد، إن العقليات اليوم بدأت تتغير وأن المزيد من الآباء يدعمون خيار بناتهم.

ويشير الزهراوي إلى أن "نظرة المجتمع بين الماضي والحاضر بالنسبة لتعلم المرأة فنون الدفاع عن النفس، بدأت تتبدل. كان يصعب على النساء سابقا ممارسة هذه الرياضة. وكان المجتمع يخاف من هذه الرياضة، إلا أنها أصبحت موجودة اليوم، وهن يمارسن هذه الرياضة كأي رياضة أخرى. هناك قبول من جانب المجتمع والأسر لهذه الرياضة.. كما أن الحكومة تشجع الرياضة النسائية".

وقالت وفاء مدجنون، إحدى الفتيات اللواتي قررن تعلم فنون القتال، "دخلنا هذه الرياضة للدفاع عن أنفسنا، و لتجنب مشاكل الشارع والاعتداء على المرأة. يبدو أن المجتمع يعتقد أن المرأة ضعيفة. وبعد أن بدأت بممارسة هذه الرياضة أحببتها. وأحاول تطوير نفسي في رياضة فنون القتال والمشاركة في البطولات". 

تتلقى الشابات التدريب خمس مرات في الأسبوع، يوم واحد في صالة الألعاب الرياضية، والأيام الأربعة الأخرى في تعلم وممارسة تقنيات ومهارات فنون الدفاع عن النفس.