المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تراجع إيرادات "ميتا" بعد هجرة الكثير من مستخدمي شبكاتها

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
انخفضت إيرادات "ميتا" (فيسبوك وإنستغرام وواتساب) بنسبة واحد في المئة على أساس سنوي في الربع الثاني إذ بلغت 28,8 مليار دولار
انخفضت إيرادات "ميتا" (فيسبوك وإنستغرام وواتساب) بنسبة واحد في المئة على أساس سنوي في الربع الثاني إذ بلغت 28,8 مليار دولار   -   حقوق النشر  AP Photo

شهدت شبكة "ميتا" العملاقة للتواصل الاجتماعي للمرة الأولى في تاريخها تراجعاً في إيراداتها الفصلية، ما دفع برئيسها مارك زاكربرغ إلى القول الأربعاء إن على المجموعة أن "تحقق أكثر بموارد أقل".

وانخفضت إيرادات "ميتا" (فيسبوك وإنستغرام وواتساب) بنسبة واحد في المئة على أساس سنوي في الربع الثاني إذ بلغت 28,8 مليار دولار، بفعل عوامل عدة أهمها منافسة منصات أخرى بينها تيك توك، وخفض المعلنين موازناتهم بسبب الأوضاع الاقتصادية السيئة.

ولاحظت المحللة في "إنسايدر إنتليجنس" ديبرا أهو ويليامسون أن هذا التراجع "يبيّن مدى سرعة تدهور أعمال المجموعة".

أما صافي الربح فانخفض بنسبة 36 في المئة إذ بلغ 6,7 مليارات دولار.

وأقرّ مارك زاكربرغ للمحللين في مؤتمر عبر الهاتف بأن"الوضع يبدو أسوأ مما كان عليه قبل ثلاثة أشهر".

وأشار زاكربرغ إلى توجه لإبطاء وتيرة الاستثمار، بما في ذلك "تقليص نمو الموظفين خلال السنة المقبلة"، علماً أن عدد موظفي "ميتا" في العالم يبلغ راهناً نحو 84 ألفاً، بزيادة 32 في المئة عن العام المنصرم.

وانخفضت قيمة سهم الشركة بأكثر من 4 في المئة خلال التعاملات الإلكترونية بعد إغلاق التداولات في وول ستريت.

أما في يتعلق بعدد مستخدمي فيسبوك، فزاد عدد النشطين يومياً منهم إلى 1,97 مليار، لكن الشبكة فقدت مليوني مستخدم شهري.

ووصل عدد المستخدمين الشهريين لواحدة على الأقل من شبكات المجموعة ومنصات المحادثة التابعة لها (فيسبوك وإنستغرام وواتساب ومسنجر) في 30 حزيران/يونيو إلى 3,65 مليارات شخص في كل أنحاء العالم.

قلق

وتهتم الأسواق المالية بمراقبة تطور وضع "ميتا" عن كثب منذ مطلع السنة الجارية عندما أعلنت المجموعة للمرة الأولى أنها فقدت مستخدمين على شبكتها الاجتماعية الأصلية فيسبوك.

وترك نحو مليون مستخدم نشط يومياً الشبكة خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2021.

ومنذ مطلع شباط/فبراير، انخفض سعر السهم إلى النصف وفقد رأس المال السوقي أكثر من 400 مليار دولار.

وقالت ديبرا أهو ويليامسون في تعليقها على هذه التطورات "أتابع +ميتا+ منذ سنوات ولم أكن يوماً قلقة على مستقبل الشركة بقدر ما أنا اليوم".

فالمجموعة التي تحتل المرتبة الثانية عالمياً في حجم الإعلانات الرقمية على منصاتها تستمد قوتها من قدرتها على الاستهداف الدقيق لمئات الملايين من المستخدمين في بيئة يقضون فيها وقتاً يومياً للتواصل الاجتماعي أو التسلية.

إلا أن "ميتا تفقد السيطرة على جمهورها الضخم"، بحسب الخبيرة.

ولاحظت أن "قاعدة مستخدمي فيسبوك في الولايات المتحدة بالكاد تزيد، ومع أن إنستغرام تساهم في في النمو، تُسجّل بداية تباطؤ (في الإقبال على الشبكة) في أوساط المراهقين والشباب".

وتعرض تطبيق الصور ومقاطع الفيديو للانتقادات هذا الأسبوع عندما دعته النجمتان كيم كارداشيان وكايلي جينر إلى أن يعود إنستغرام مجدداً ويكفّ "عن محاولة التحول إلى تيك توك"، وهي دعوة أيّدها المستخدمون وتداولوها على نطاق واسع.

فقد استنسخت "ميتا"، ومثلها غوغل ويوتيوب، نموذج مقاطع الفيديو القصيرة والجذابة التي ابتكرتها تيك توك التي تتولى خوارزمية قوية جداً توصية المستخدمين بها بعد أن ينشرها منتجوها الأصليون.

وأكد مارك زاكربرغ هذا التوجه. وقال إن نحو 15 في المئة من المحتوى الذي يشاهده مستخدمو فيسبوك وإنستغرام راهناً يعود إلى توصيات الخوارزمية.

وتوقع أن "تتضاعف هذه الأرقام على الأقل قبل نهاية السنة".

ميتافيرس مجمّد

وتعاني المنصات الكبرى أيضاً من تغييرات "آبل" في سياستها المتعلقة بخصوصية البيانات إذ أدت إلى الحد من هامش قدرة هذه الشبكات على استهداف المستخدمين بإعلانات تلائم متطلباتهم.

فقد تراجع سهم سناب الأسبوع الفائت بنسبة 40 في المئة في اليوم التالي لإعلانها عن أداء مالي اعتُبر مخيباً للآمال، على الرغم من الزيادة الملحوظة في عدد مستخدمي تطبيقها سنابتشات.

وشهدت غوغل أضعف نمو في صافي أرباحها على أساس سنوي منذ الربع الثاني من عام 2020.

وستلجأ الشركتان، كالكثير من شركات التكنولوجيا الأخرى، إلى إبطاء وتيرة التوظيف لديها بشكل كبير.

وتعيق هذه الصعوبات "ميتا" في جهودها لبناء عالم ميتافيرس الموازي الذي يمكن الوصول إليه بواسطة الواقعين المعزز والافتراضي ويوصف بأنه مستقبل الإنترنت.

وأشارت ديبرا أهو ويليامسون إلى أن "ميتا" ستكون مضطرة إلى "إعادة التركيز على الأساسيات".

من جهة أخرى، أطلقت هيئة المنافسة الأميركية الأربعاء إجراءات ضد شركة "ميتا" لمنعها من الاستحواذ على "ويذين ليميتد" وتطبيق التمارين البدنية التابع لها "في آر سوبرناتشورال".

وتتهم الهيئة المجموعة الأميركية بـ "شراء حصص من السوق بدلاً من اكتسابها بالجدارة"، كما فعلت، على قولها، من خلال الحصول على إنستغرام وخدمة واتساب للمحادثة عام 2010.

المصادر الإضافية • أ ف ب