المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الأمم المتحدة تتهم الأزمات العالمية بعرقلة جهود مكافحة الإيدز

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
استمر عدد المصابين بالإيدز الذين يحصلون على العلاج في الارتفاع عام 2021 لكنه بلغ 1,47 مليون فقط مقارنة بمليونين في السنوات السابقة
استمر عدد المصابين بالإيدز الذين يحصلون على العلاج في الارتفاع عام 2021 لكنه بلغ 1,47 مليون فقط مقارنة بمليونين في السنوات السابقة   -   حقوق النشر  AP Photo

عرقل تقلص الموارد بسبب كوفيد-19 وأزمات أخرى المعركة العالمية ضد فيروس نقص المناعة البشرية، وفق تقرير لبرنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة الإيدز الأربعاء في تقريره السنوي بعنوان "خطر".

ورغم أن الإصابات الجديدة بفيروس نقص المناعة البشرية استمرت في الانخفاض العام الماضي في كل أنحاء العالم (بنسبة 3,6 % مقارنة بالعام 2020)، فهو أقل انخفاض سنوي منذ العام 2016.

واستمر عدد المصابين بالإيدز الذين يحصلون على العلاج في الارتفاع عام 2021 لكنه بلغ 1,47 مليون فقط مقارنة بمليونين في السنوات السابقة. وهذا أقل ارتفاع على هذا الصعيد منذ العام 2009.

وقالت ويني بيانييما المديرة التنفيذية لبرنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز للصحافيين "خرجت الاستجابة لوباء الإيدز عن مسارها بسبب الأزمات العالمية، من تفشي الإيدز وكوفيد-19 إلى الحرب في أوكرانيا والأزمة الاقتصادية العالمية الناجمة عنها".

وارتفعت الإصابات الجديدة في أوروبا الشرقية وآسيا الوسطى والشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأميركا اللاتينية، بما يتماشى مع الاتجاهات السائدة منذ سنوات.

وشهدت منطقة آسيا والمحيط الهادئ ارتفاعا طفيفا في عدد الإصابات بالإيدز، خلافا للانخفاضات التي سجلتها في السابق.

وأشار التقرير إلى أن "كوفيد-19 وحالات عدم الاستقرار الأخرى أديا إلى تعطيل الخدمات الصحية في أنحاء العالم كما أن ملايين التلاميذ كانوا خارج المدارس، ما زاد من تعرضهم للإصابة بالإيدز".

على الصعيد العالمي، كان 38,4 مليون شخص مصابين بفيروس نقص المناعة البشرية في العام 2021، مع 650 ألف وفاة بسبب أمراض مرتبطة بالإيدز.

وتأثرت الشابات والمراهقات بشكل غير متناسب، مع حدوث عدوى جديدة بينهن كل دقيقتين.

وسجّلت معظم الإصابات الجديدة في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، 59 في المئة عام 2021، لكن هذه النسبة تتناقص مع تباطؤ الانخفاض في الحالات الجديدة في سائر أنحاء العالم.

الحرب في أوكرانيا

ويتزامن التقرير مع تخفيض البلدان ذات الدخل المرتفع مساعداتها.

في العام 2021، كانت الموارد الدولية المتاحة للإيدز أقل ستة في المئة مما كانت عليه في العام 2010، مع انخفاض المساعدة الثنائية من الولايات المتحدة بنسبة 57 في المئة على مدى العقد الماضي.

وتقول الأمم المتحدة إن الاستجابة للإيدز في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل أقل بثمانية مليارات دولار عن المبلغ المطلوب بحلول العام 2025.

وأوضح أنتوني فاوتشي كبير مسؤولي الأمراض المعدية في الولايات المتحدة أنه يخشى من أن يعيق التعب الناجم عن فيروس الإيدز تخصيص الموارد لمكافحته، وأضاف "عندما يكون لدينا مرض نتعامل معه كمجتمع منذ أكثر من 40 عاما، هذا وحده يقلل الحماس".

وتابع فاوتشي أنه مع إضافة كوفيد وجدري القردة إلى هذا المزيج، "يشعر الناس بالإرهاق من الأوبئة والجوائح، لذلك أعتقد أن التحدي الذي يواجهنا هو أن علينا أن نعمل بجهد أكبر لإعادة فيروس نقص المناعة البشرية إلى الواجهة".

من جانبه، دعا أندريه كليبيكوف المدير التنفيذي لتحالف "بابلك هيلث" وهي مجموعة مناصرة لمكافحة الإيدز في أوكرانيا، إلى إيلاء اهتمام خاص لبلاده على هذا الصعيد في ضوء الغزو الروسي، وقال إن "أكثر من 100 ألف شخص مصاب بالإيدز يعيشون في مناطق متأثرة بشكل مباشر بالحرب" مشيرا إلى الحاجة لمزيد من الأموال من برنامج "بيبفار" الأميركي لمكافحة الإيدز وكذلك من برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز.

تفاوتات عرقية

سجّلت 70 في المئة من الإصابات على مستوى العالم بين مجموعات سكانية رئيسية: العاملون في مجال الجنس وزبائنهم والرجال الذين يمارسون الجنس مع رجال والأشخاص الذين يتعاطون المخدرات عن طريق الحقن والمتحولون جنسيا.

وأشار التقرير إلى عدم المساواة العرقية كمسبب لخطر الإصابة بالإيدز.

في بريطانيا والولايات المتحدة، يسجّل السود انخفاضا أقل من البيض في عدد الإصابات الجديدة. في أستراليا وكندا والولايات المتحدة، معدلات الإصابة بالإيدز أعلى في مجتمعات السكان الأصليين.

كما أظهر التقرير أن الوصول إلى العلاجات المنقذة للحياة يتعثر، وينمو بأبطأ معدل له منذ أكثر من عقد.

ورغم أن ثلاثة أرباع المصابين بالإيدز حصلوا على العلاج المضاد للفيروسات القهقرية، فإن 10 ملايين شخص حرموا منه.

وانخفض معدل الإصابات الجديدة على مستوى العالم منذ بلغ ذروته منتصف التسعينات لكن لا يزال هناك الكثير للقيام به لتحقيق الهدف العالمي المتمثل في القضاء على الإيدز بحلول العام 2030.

وقالت بيانييما "يمكننا القضاء على الإيدز بحلول العام 2030، لكن علينا التحرك".

المصادر الإضافية • أ ف ب