المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

محمد بن سلمان وماكرون يريدان التعاون "لتخفيف آثار" الحرب في أوكرانيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس.
ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس.   -   حقوق النشر  أ ب

قال بيان صادر عن قصر الإليزيه الجمعة إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون شدد على أهمية وجود مصادر متنوعة لإمدادات الطاقة خلال محادثاته هذا الأسبوع مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان. وأفاد البيان أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يريدان "تكثيف التعاون" من أجل "التخفيف من آثار الحرب في أوكرانيا في أوروبا والشرق الأوسط والعالم".

وفي ختام الزيارة، شكر ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الجمعة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على "الحفاوة" التي خصه بها خلال محادثات في باريس أثارت غضب المنظمات الحقوقية.

وكتب بن سلمان في رسالة نشرتها وزارة الخارجية السعودية "فيما أغادر بلدكم الصديق، يسعدني أن أعبر لمعاليكم عن أعمق امتناني وتقديري لحفاوة الاستقبال وكرم الضيافة التي حظيتُ بها والوفد المرافق".

كان عشاء الخميس أحدث مبادرة لرد الاعتبار الدبلوماسي للحاكم الفعلي للمملكة السعودية بعد أن أصبح الأمير البالغ من العمر 36 عامًا منبوذًا في الغرب إثر مقتل الصحفي في واشنطن بوست جمال خاشقجي على يد عملاء سعوديين داخل قنصلية المملكة السعودية في إسطنبول عام 2018. 

شكر ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الجمعة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على "الحفاوة" التي خصه بها خلال محادثات في باريس أثارت غضب المنظمات الحقوقية.

وكتب بن سلمان في رسالة نشرتها وزارة الخارجية السعودية "فيما أغادر بلدكم الصديق، يسعدني أن أعبر لمعاليكم عن أعمق امتناني وتقديري لحفاوة الاستقبال وكرم الضيافة التي حظيتُ بها والوفد المرافق".

كان عشاء الخميس أحدث مبادرة لرد الاعتبار الدبلوماسي للحاكم الفعلي للمملكة السعودية بعد أن أصبح الأمير البالغ من العمر 36 عامًا منبوذًا في الغرب إثر مقتل الصحافي في واشنطن بوست جمال خاشقجي على يد عملاء سعوديين داخل قنصلية المملكة السعودية في إسطنبول عام 2018. 

استقبل الرئيس الفرنسي محمد بن سلمان لأول مرة في 2018، عندما اصطحبه إلى معرض فني في متحف اللوفر. وسافر ماكرون إلى المملكة في كانون الأول/ديسمبر 2021 لإجراء مزيد من المحادثات. وقال مصدر طلب عدم نشر اسمه، إن الأمير أمضى ليلته في قصر لويس الرابع عشر الذي يملكه في لوفسيان غرب باريس منذ أن اشتراه في عام 2015.

viber

على الرغم من الاسم الذي تحمله، بُنيت القلعة في عام 2009 ومن بناها هي شركة يرأسها عماد خاشقجي، قريب جمال خاشقجي، وقيل حينها إنها "أغلى منزل في العالم".

المصادر الإضافية • رويترز