القضاء الأمريكي يحكم بالسجن مدى الحياة على كندي سجل بصوته مقاطع فيديو لتنظيم الدولة الإسلامية

محكمة أمريكية في ولاية فيرجينيا - أرشيف
محكمة أمريكية في ولاية فيرجينيا - أرشيف Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

محمد خليفة (39 عاما) المولود في السعودية، اعترف بأنه مذنب في كانون الأول/ديسمبر ب "دعم منظمة إجرامية إرهابية تسببت في موت" أشخاص.

اعلان

حكم القضاء الأمريكي الجمعة بالسجن مدى الحياة على جهادي كندي وصف بأنه مسؤول رئيسي في دعاية تنظيم الدولة الإسلامية وسجل بصوته مقاطع فيديو للتنظيم.

ومحمد خليفة (39 عاما) المولود في السعودية، اعترف بأنه مذنب في كانون الأول/ديسمبر ب "دعم منظمة إجرامية إرهابية تسببت في موت" أشخاص.

وتفيد لائحة الاتهام بأنه غادر كندا في 2013 للانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا. وقد أصبح بسرعة من المسؤولين في "دولة الخلافة" التي أعلنها التنظيم بين 2014 و2019 في سوريا والعراق.

وبحلول 2014 أصبح "عضوًا رئيسيًا" في الخلية الدعائية للتنظيم الجهادي، خصوصا بسبب إتقانه اللغتين الإنكليزية والعربية.

وتقف هذه الخلية وراء مقاطع فيديو لإعدام رهائن أجانب بمن فيهم الصحافيان الأمريكيان جيمس فولي وستيفن سوتلوف اللذان قتلا بقطع الرأس في 2014.

وكان محمد خليفة شخصيًا "الصوت" الإنكليزي في العديد من مقاطع الفيديو "الدعائية العنيفة جدا للدولة الإسلامية" بما في ذلك مقطعا فيديو بعنوان "لهيب الحرب" (فليمز أوف وور)، الأول يعود إلى 2014 والثاني إلى 2017 ويظهر فيهما إعدام جنود سوريين، حسب الوثيقة.

وهو أيضا "الراوي المفترض" ل"مقاطع فيديو للتجنيد" تتضمن لقطات لاعتداءات التنظيم في فرنسا وبلجيكا، من أجل تشجيع المرشحين الآخرين للجهاد على التحرك.

وقد اعتقلته في 2019 قوات سوريا الديموقراطية التحالف الذي يهيمن عليه الأكراد.

وفي مقابلة مع قناة" سي بي سي" الكندية من سجنه في سوريا، لم يبد محمد خليفة الملقب أبو رضوان الكندي أي ندم على أفعاله.

وقال إنه يريد العودة إلى كندا مع زوجته وأطفالهما الثلاثة لكن شرط عدم محاكمته هناك.

وقد تم تسليمه في 2021 إلى السلطات الأمريكية ونُقل إلى الولايات المتحدة.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: بلدة في فرنسا تلجأ لغاز المناجم لمواجهة أزمة الطاقة

محكمة إيرلندية تدين جندية سابقة بالانتماء إلى تنظيم الدولة الإسلامية

بايدن وهاريس: استراتيجية لجذب الشباب من خلال تحديث قوانين المخدرات