المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

حركة طالبان تؤكد أن "لا معلومات لديها" حول وجود الظواهري في أفغانستان

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
سهيل شاهين، ممثل طالبان المُعين لدى الأمم المتحدة
سهيل شاهين، ممثل طالبان المُعين لدى الأمم المتحدة   -   حقوق النشر  Alexander Zemlianichenko

أشار مسؤول في طالبان إلى أن الحركة تحقق في "مزاعم" أمريكية بأن زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري قُتل في غارة أمريكية بطائرة مسيرة في كابول، مما يشير إلى أن قيادة الحركة لم تكن على علم بوجوده هناك.

وذكر مسؤولون أمريكيون أن واشنطن قتلت الظواهري بواسطة صاروخ أطلقته طائرة مسيرة بينما كان يقف في شرفة مخبأه في كابول يوم الأحد في أكبر ضربة للمتشددين منذ مقتل أسامة بن لادن بالرصاص قبل أكثر من عقد.

وقال سهيل شاهين، ممثل طالبان المُعين لدى الأمم المتحدة ومقره الدوحة، للصحفيين في رسالة "لم تكن الحكومة أو القيادة على علم بهذه المزاعم". وأضاف "التحقيق جار الآن لمعرفة مدى صحة المزاعم"، مضيفا أنه سيتم نشر نتائج التحقيق علنا.

والتزم قادة طالبان الصمت إلى حد كبير بشأن غارة يوم الأحد ولم يؤكدوا وجود أو مقتل الظواهري في كابول. وقالت ثلاثة مصادر في الحركة إن كبار قادة طالبان أجروا مناقشات مطولة حول كيفية الرد على الضربة الأمريكية.

ويمكن أن يكون لأسلوب رد طالبان تداعيات كبيرة فيما تسعى إلى الحصول على شرعية دولية والوصول إلى مليارات الدولارات من الأموال المجمدة، بعد هزيمتها للحكومة التي تدعمها الولايات المتحدة قبل عام.

وكان الظواهري، وهو طبيب مصري، متورطا بشكل وثيق في هجمات 11 سبتمبر-أيلول 2001 على الولايات المتحدة وكان أحد أكثر الرجال المطلوبين في العالم.

ويثير موته في كابول تساؤلات حول ما إذا كان قد حصل على ملاذ آمن من طالبان، التي أكدت لواشنطن ضمن اتفاق عام 2020 بشأن انسحاب القوات التي تقودها الولايات المتحدة أنها لن تأوي جماعات مسلحة أخرى.

وقال شاهين إن إمارة أفغانستان الإسلامية، الاسم الذي تستخدمه طالبان للبلاد وحكومتها، ملتزمة بالاتفاق الموقع في العاصمة القطرية الدوحة. وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إن طالبان "انتهكت بشكل صارخ" الاتفاق باستضافة الظواهري وإيوائه.

المصادر الإضافية • رويترز