المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

عقب فضيحة تنصت.. رئيس وزراء اليونان يعتذر لزعيم حزب معارض

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز
صورة
صورة   -   حقوق النشر  رويترز

اعتذر رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس لزعيم الحزب الاشتراكي المعارض في البلاد لتنصت جهاز المخابرات اليوناني عليه في عام 2021، مضيفا أنه لم يكن ليسمح بذلك مطلقا.

وأحدثت هذه القضية صدمة لليونانيين وأثارت ضجة سياسية.

واستقال رئيس جهاز المخابرات باناجيوتيس كونتوليون يوم الجمعة بعدما قال زعيم الحزب الاشتراكي نيكوس أندرولاكيس وصحفي إنه تم التنصت عليهما.

ونقلت صحيفة (تو فيما) عن ميتسوتاكيس قوله في تقرير تنشره في نسختها الصادرة يوم الأحد "لم أكن أعلم، لم أكن لأسمح بذلك مطلقا. أنا مدين للسيد أندرولاكيس باعتذار عن الخطأ الذي ارتكب".

وأضاف "لقد كان خطأ جسيما لا يغتفر".

وذكرت وكالة أنباء أثينا شبه الرسمية يوم السبت أنه من المتوقع أن يلقي رئيس الوزراء المحافظ خطابا عاما بشأن القضية يوم الاثنين.

وقال أندرولاكيس، الذي انتخب زعيما لحركة باسوك الاشتراكية في ديسمبر كانون الأول 2021، مساء الجمعة إنه علم أن جهاز المخابرات تنصت على اتصالاته في أواخر عام 2021. ولم يكشف عن مصدر المعلومات.

وقالت الحكومة إنها علمت بمراقبة أندرولاكيس، التي قالت إنها قانونية حيث وافق عليها المدعي العام، وأضافت أنها سعت لإبلاغه، "لكن أندرولاكيس اختار عدم الرد".

ودعا أندرولاكيس البرلمان اليوناني إلى تشكيل لجنة تحقيق للنظر في القضية. وقالت الحكومة إنها ستدعم الطلب إذا تم تقديمه رسميا.

وفي الأسبوع الماضي، قال نائبان تحدثا لرويترز شريطة عدم الكشف عن هويتهما إن كونتوليون أقر أمام لجنة برلمانية في 29 يوليو تموز بأن جهازه تجسس على ثاناسيس كوكاكيس، الصحفي المختص بأخبار المال في شبكة سي.إن.إن اليونان.