المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إعادة انتخاب مسؤول روسي سابق رئيساً للاتحاد الدولي للشطرنج بعد فوز ساحق على خصمه الأوكراني

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونائب رئيس الوزراء أركادي دفوركوفيتش (أرشيف)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونائب رئيس الوزراء أركادي دفوركوفيتش (أرشيف)   -   حقوق النشر  Alexei Nikolsky/AP

أعيد انتخاب نائب رئيس الوزراء الروسي السابق، أركادي دفوركوفيتش، رئيساً للاتحاد الدولي للشطرنج الأحد، على حساب منافسه الأوكراني بأكثرية ساحقة.

وحصل دفوركوفيتش على أصوات 157 اتحاداً وطنياً من أصل 179 خلال الاجتماع الذي أقيم في الهند، وفق ما أعلن روبرتو ريفيلو، رئيس اللجنة الانتخابية للاتحاد.

وأشاد الكرملين بهذا الفوز وقال المتحدث باسمه ديميتري بيسكوف وفق ما نقلت عنه وكالة "تاس" إن "هذه أنباء رائعة وانتصار كبير ومهم للغاية". وتابع "هذا جميل جداً، إنها منظمة مهمة، وهناك الكثير من العمل للقيام به ونأمل أن ينجح دفوركوفيتش في ذلك"، مضيفاً أنه مع هذه الانتخابات فإن إدارة الاتحاد "أكدت فعاليتها".

وكان الروسي يواجه الأستاذ الأوكراني الكبير أندري باريشبوليتس الذي حصل على 16 صوتاً فقط. امتنع خمسة مندوبين عن التصويت فيما ألغي صوت واحد.

تعرض الكثير من المسؤولين الروس لعقوبات منذ غزو بلادهم أوكرانيا في شباط/فبراير. لكن دفوركوفيتش (50 عاماً) الذي خدم في عهد الرئيس فلاديمير بوتين كنائب لرئيس الوزراء منذ 2012 حتى انتخابه رئيساً للاتحاد في 2018، تمكن من الاحتفاظ بمقعده.

قبل فترة وجيزة من التصويت، اتهم باريشبوليتس منافسه بأن له "صلات قوية مع الحكومة الروسية".

وقال الأوكراني "أنت، أركادي، مسؤول عما يحدث في أوكرانيا الآن. أنت مسؤول عن تصاعد قوة الحكومة الروسية وآلة الحرب الروسية. كيف يمكننا، عالم الشطرنج، تحمل هذا؟". ورد دفوركوفيتش قائلاً إنه اتخذ "موقفاً قوياً من الأحداث المأساوية في أوكرانيا"، وإنه أيّد الحد من مشاركة روسيا في الاتحاد الدولي للشطرنج.

وفي آذار/مارس، بدا أن دفوركوفيتش انتقد الغزو الروسي عندما قال في مقابلة "إن أفكاري مع المدنيين الأوكرانيين". وأثارت تعليقاته آنذاك انتقادات في روسيا وتراجع دفوركوفيتش في وقت لاحق قائلاً في بيان "لا مكان للنازية أو لسيطرة بعض الدول على دول أخرى".

تم النظر إلى هذه التصريحات على أنها دعم للكرملين الذي يصوّر أوكرانيا على أنها تُحكم من قبل النازيين ويتهم الدول الغربية بالسعي خلسة للاستيلاء على الجار الروسي.