المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الاتفاق مع إيران قريب ولكن هناك عقبات تواجه الولايات المتحدة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الوفد الإيراني خلال كلمة وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكين أمام مؤتمر مراجعة معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية لعام 2022 في الجمعية العامة للأمم المتحدة
الوفد الإيراني خلال كلمة وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكين أمام مؤتمر مراجعة معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية لعام 2022 في الجمعية العامة للأمم المتحدة   -   حقوق النشر  Yuki Iwamura/Copyright 2022 The Associated Press. All rights reserved

تسبب هجوم الأسبوع الماضي على الكاتب سلمان رشدي، وتوجيه اتهام لمواطن إيراني بتهمة التآمر لقتل مستشار الأمن القومي السابق جون بولتون في إثارة قلق إدارة بايدن أثناء محاولتها التفاوض بشأن العودة إلى الاتفاق النووي لعام 2015 مع إيران. قد يكون القرار قريبًا، ولكن في الوقت الذي تزن فيه الولايات المتحدة وأوروبا رد إيران الأخير على اقتراح الاتحاد الأوروبي الموصوف بـ "العرض الغربي النهائي"، تواجه الإدارة عقبات سياسية محلية جديدة يُحتمل أن تكون مستعصية أمام التوصل إلى اتفاق دائم.

وقد صعد منتقدو الاتفاق في الكونغرس الذين تعهدوا منذ فترة طويلة بإفشال أي اتفاق، من معارضتهم للمفاوضات مع دولة رفضت قيادتها إلغاء تهديدات القتل ضد رشدي أو بولتون. كما تتعهد إيران بالانتقام لاغتيال إدارة ترامب لجنرال إيراني كبير في العام 2020 بقتل وزير الخارجية السابق مايك بومبيو ومبعوث إيران برايان هوك، وكلاهما لا يزال تحت حماية أمنية يدفعها دافعو الضرائب على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع.

الترويج لهذه الصفقة أصعب من صفقة عام 2015 إذ لا توجد أوهام هذه المرة بأنها ستعمل على اعتدال السلوك الإيراني أو ستؤدي إلى تعاون أكبر بين الولايات المتحدة وإيران من أجل السلام الدولي

لا يمكن الوثوق بإيران

هذه التهديدات تؤكد حجج معارضي الإتفاق بأن إيران لا يمكن الوثوق بها رغم مليارات الدولارات التي ستجنيها من تخفيف العقوبات في حال العودة للإتفاق مع الولايات المتحدة في إطار "خطة العمل الشاملة المشتركة" التي تعتبر أحد أبرز إنجازات السياسة الخارجية لإدارة أوباما والتي انسحب منها الرئيس دونالد ترامب في عام 2018.

قال كريم سغادبور، الخبير الإيراني في مؤسسة كارنيغي: "الترويج لهذه الصفقة أصعب من صفقة عام 2015 إذ لا توجد أوهام هذه المرة بأنها ستعمل على اعتدال السلوك الإيراني أو ستؤدي إلى تعاون أكبر بين الولايات المتحدة وإيران من أجل السلام الدولي"، مضيفا: "الحكومة الإيرانية ستحصل على عشرات المليارات من تخفيف العقوبات وسيظل المبدأ التنظيمي للنظام معارضة للولايات المتحدة والعنف ضد منتقديها، في الداخل والخارج على حد سواء".

ونفت إيران أي صلة لها بمهاجم سلمان رشدي، وهو مواطن أمريكي من أصول لبنانية أدين بمحاولة القتل ودفع بأنه غير مذنب في حادث الطعن في الـ 12 أغسطس-آب خلال أمسية أدبية في غرب نيويورك لكن وسائل الإعلام الإيرانية الرسمية احتفلت بـ "كراهية" إيران الطويلة تجاه رشدي منذ نشر كتابه "آيات شيطانية" عام 1988، والذي يعتقد البعض أنه إهانة للإسلام. وأثنت وسائل الإعلام المرتبطة بالقيادة الإيرانية على المهاجم لاتباعه الفتوى التي تدعو إلى قتل رشدي التي وقعها المرشد الأعلى الإيراني آنذاك آية الله الخميني.

والرجل المتهم بالتآمر لقتل بولتون عضو في الحرس الثوري الإيراني. تزعم وزارة العدل أن الحرس الثوري الإيراني حاول دفع 300 ألف دولار لأشخاص في الولايات المتحدة للانتقام لمقتل قاسم سليماني، قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الذي قُتل في غارة جوية أمريكية في العراق عام 2020.

الانقسام المصطنع أثناء التعامل مع إيران

"أعتقد أنه من الوهم الاعتقاد بأن النظام الذي توشك على الدخول معه في اتفاقية مهمة للحد من الأسلحة يمكن الاعتماد عليه للامتثال لالتزاماته أو حتى يكون جادًا بشأن المفاوضات عندما يخطط لاغتيال رئيس سابق أو مسؤولين حكوميين ومسؤولين حاليين"، قال بولتون مضيفا: "يبدو بالتأكيد أن الهجوم على سلمان رشدي كان يضم عنصرا من الحرس الثوري. يجب وقف هذا الانقسام المصطنع أثناء التعامل مع الحكومة الإيرانية بين أنشطتها النووية من جهة وأنشطتها الإرهابية من جهة أخرى".

قال ريتش غولدبيرغ، الموظف السابق بمجلس الأمن القومي لإدارة ترامب والناقد منذ فترة طويلة للإتفاق، وهو الآن باحث بمؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات: "إن تخفيف عقوبات الإرهاب وسط مؤامرات إرهابية مستمرة على الأراضي الأمريكية هو في مكان ما بين الفضيحة والجنون، الذي ضغط أيضًا ضد العودة إلى خطة العمل الشاملة المشتركة".

وبينما يعترف مسؤولو الإدارة بخطورة المؤامرات فإنهم يؤكدون أنهم لا علاقة لهم بالقضية النووية ولا يفعلون شيئًا لتغيير اعتقادهم الراسخ بأن امتلاك إيران لسلاح نووي سيكون أكثر خطورة وأقل تقييدًا من إيران بدون سلاح نووي.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس هذا الأسبوع: "خطة العمل الشاملة المشتركة تدور حول التحدي الوحيد المركزي، الذي نواجهه مع إيران، والتحدي الأساسي وما هو التحدي الأكثر تهديدا الذي يمكن أن نواجهه من إيران وهو سلاح نووي. ليس هناك شك في أن إيران المسلحة نوويًا ستشعر بدرجة أكبر من الإفلات من العقاب، وستشكل تهديدا أكبر وتهديدا أكبر بكثير لبلدان في المنطقة وربما خارجها".

وأضاف: "كل تحدٍ نواجهه مع إيران، سواء كان دعمها للوكلاء أو دعمها للجماعات الإرهابية أو برنامج الصواريخ الباليستية، أو أنشطتها السيبرانية الخبيثة، كل واحد منها، ستكون أكثر صعوبة في مواجهة إيران إذا امتلكت إيران سلاحا نوويا".

هذا الهجوم الإرهابي الشرير يجب إدانته بالكامل. يجب على إدارة بايدن أن تتوقف أخيرًا عن استرضاء النظام الإيراني

ومع ذلك، فإن هذه الحجة سيواجهها النواب الذين عارضوا اتفاق 2015 للطعن في الكونغرس، قائلين إنها أعطت إيران طريقا لتطوير أسلحة نووية من خلال الحد من القيود الأكثر صعوبة على أنشطتها النووية، موضحين أن هناك الآن المزيد من الأدلة الملموسة على أن السلوك "الخبيث" لإيران يجعل من المستحيل التعامل معها.

قام اثنان من أكثر منتقدي الإتفاق صراحة، السناتور الجمهوري تيد كروز عن ولاية تكساس وتوم كوتون عن أركنساس، بالتأمل فيما يجب أن يعنيه الهجوم على رشدي للإدارة. قال كروز: "كان النظام الإيراني يحاول قتل سلمان رشدي منذ عقود، وقد أدى تحريضهم واتصالاتهم بهذا الإرهابي لوقوع اعتداء. هذا الهجوم الإرهابي الشرير يجب إدانته بالكامل. يجب على إدارة بايدن أن تتوقف أخيرًا عن استرضاء النظام الإيراني".

وقال كوتون: "زعماء إيران يطالبون بقتل سلمان رشدي منذ عقود ... نعلم أنهم يحاولون اغتيال مسؤولين أمريكيين اليوم. يحتاج بايدن إلى إنهاء المفاوضات على الفور مع هذا النظام الإرهابي".

الجمهوريون وتعزيز العقوبات ضد إيران

بموجب قانون مراجعة الاتفاقية النووية الإيرانية على الإدارة تقديم أي اتفاقية مع إيران لمراجعتها في الكونغرس في غضون خمسة أيام من إمضائها. يبدأ ذلك بفترة مراجعة مدتها 30 يومًا يمكن خلالها للنواب التفكير في الأمر ولا يمكن تقديم أي تخفيف للعقوبات.

يعني هذا الجدول الزمني أنه حتى إذا تم التوصل إلى اتفاق خلال الأسبوع المقبل، فلن تتمكن الإدارة من البدء في تخفيف العقوبات حتى نهاية سبتمبر-أيلول أي بعد شهر واحد فقط من انتخابات التجديد النصفي الحاسمة للكونغرس. وستستغرق إيران وقتا إضافيا حتى تبدأ في رؤية الفوائد بسبب القيود اللوجستية.

في حين أنه من غير المرجح أن يتمكن منتقدو الإتفاق في الكونغرس الحالي من إنهاء الصفقة، إذا استعاد الجمهوريون السيطرة على الكونغرس في منتصف المدة، فبإمكانهم إلغاء أي تخفيف للعقوبات.

وقالت الأقلية من الحزب الجمهوري في لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب في تغريدة يوم الأربعاء: "حتى إذا قبلت إيران استسلام الرئيس بايدن الكامل ووافقت على العودة إلى الاتفاق النووي الإيراني، فإن الكونغرس لن يصوت أبدًا لإلغاء العقوبات ... في الواقع، سيعمل الجمهوريون في الكونغرس على تعزيز العقوبات ضد إيران".

المصادر الإضافية • أ ب