المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بيتك قبل مهنتك".. نصيحة نقيبة أطباء القاهرة لطالبات طب الأزهر تثير الجدل

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
طبيبة مصرية تفحص أشعة سينية لرئة مريض في وحدة الأمراض المعدية بمستشفى إمبابة بالعاصمة القاهرة، مصر، في 19 أبريل 2020
طبيبة مصرية تفحص أشعة سينية لرئة مريض في وحدة الأمراض المعدية بمستشفى إمبابة بالعاصمة القاهرة، مصر، في 19 أبريل 2020   -   حقوق النشر  AFP

أثارت الدكتورة شيرين غالب، نقيبة أطباء القاهرة ومسؤولة اللجنة التنفيذية للصحة والسكان في المجلس القومي للمرأة، الكثير من الجدل على منصات التواصل الاجتماعي بسبب كلمة ألقتها خلال حفل تخرج الطالبات في كلية الطب بجامعة الأزهر بمدينة أسيوط. 

وتداول رواد التواصل مقطع فيديو يعود تاريخه إلى يونيو/حزيران الماضي نصحت فيه شيرين غالب المتخرجات بالاهتمام بالبيت والحياة الأسرية أكثر من العمل، واختيار التخصص الذي سيسمح لهن بقضاء وقت كافٍ مع الأطفال. 

وقالت غالب في كلمتها "بيتك ثم بيتك، أولادك وبعدين مهنتك، أوعي حد يقول لك مهنتك قبل ولادك، أوعي، حضرتك لو قعدتي في بيتك في مليون طبيب بره هيعالج، لكن لو سبتي ولادك مالهمش غير أم واحدة هو أنتِ".

وأضافت: "أنا في بداية حياتي سيبت كلينيكال وزوجي مقلش لي سيبي، لأني لقيت إن ولادي متبهدلين، ولقيت إنه بيحصل لهم مشاكل بسببي، فاخترت تخصصا لا أبات فيه برا البيت، فلما تيجي تختاري التخصص، حاولي تختاري التخصص اللي يناسبك، أو يناسب وضع بيتك وحطي في مخك برضه بيتك الأول". 

اختلاف الآراء

قوبلت كلمة نقيبة أطباء القاهرة بآراء متباينة في الشارع المصري، فهناك من انتقد ما تقوله جملة وتفصيلا، في حين أيد آخرون نصيحتها واتخذوها مثالا يحتذى به للمرأة المصرية التي استطاعت النجاح في مسوارها المهني والتوفيق بين مهنتها وبيتها. كما لقيت كلماتها تصفيقا حارا واستحسان الطالبات المتخرجات. 

وكتب عبد الله رشدي، إمام وخطيب والمتحدث الإعلامي السابق باسم وزارة الأوقاف، نصيحة الدكتورة في حفل تخرج طب الأزهر، معلقا "تحية لكل أمٍّ نبيلةٍ ربةِ منزلٍ جعلت مصلحةَ أولادها فوق كلِّ اعتبار".

واتفق الدكتور محمد عبد الرحمن عمر مع ما صرحت به غالب، مضيفا أنه من الضروري على الطبيبات اللاتي قررن التخصص في الجراحة أن يدرسوا اختياراتهن حتى لا تتأثر حياتهن الشخصية فيما بعد. 

استغربت هالة عبد المقصود في منشور على فيسبوك من الكلام الصادر من مسؤولة في وزارة الصحة التي تعاني من هجرة عدد كبير من الأطباء إلى الخارج وتداعيات فيروس كورونا. 

وأشارت إلى أن الحديثات التخرج يملكن الحق في الحصول على فرصة كالتي حصلت عليها شيرين غالب. 

من جانبها، انتقدت الحقوقية وعضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، المحامية نهاد أبو القمصان، في تدوينتها على موقع فيسبوك نصيحة الدكتورة غالب قائلة "كان الأولى أن تخبري المتخرجات كيف وفقت بين أسرتك ومهنتك كطبيبة وطموحك السياسي". 

كما انتقدت رئيسة المجلس القومي للمرأة مايا مرسي كلمة غالب، قائلة "خانك التعبير والتوقيت". وأضافت أنها كانت تتمنى لو أن الدكتورة شاركت تجربتها الخاصة مع الطالبات المتخرجات من خلال التحدث عن العراقيل التي واجهتها في مشوارها العملي والأمور التي قامت بها حتى تتمكن من التغلب عليها والوصول إلى المنصب الذي تشغله حاليا.  

وتابعت مايا مرسي في مدونتها: "تحية لكل طبيبة في مصر قدمت الخدمة لمريض وأنقذت حياة إنسان في أصعب التخصصات.. وتحية لكل أسرة طبيبة تعلم علم اليقين أن الأم العظيمة تقدم كل دقيقة من حياتها خارج المنزل في علاج وإنقاذ انسان".