عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وفاة "طبيب الغلابة"...والمصريون ينعون "طبيب الإنسانية" على تويتر

محادثة
تويتر
تويتر   -   حقوق النشر  https://twitter.com/Mohdalmulla67/status/1288058927314329600/photo/1
حجم النص Aa Aa

توفي الطبيب المصري محمد مشالي المعروف بطبيب الغلابة، الثلاثاء، في مدينة طنطا المصرية عن عمر ناهز 76 عاما وفق وسائل إعلام محلية.

وكتب نجل الطبيب وليد مشالي على حسابه في فيسبوك "انتقل إلى رحمة الله تعالى والدي الدكتور محمد عبد الغفار مشالى".

انتقل الي رحمة اللة تعالي والدى الدكتور محمد عبدالغفار مشالى و الدفنة بعد صلاة الظهر بالبحيرة

Publiée par Waleed Mashaly sur Lundi 27 juillet 2020

تخرج محمد مشالى من كلية طب القصر العينى عام 1967 وبعد سنوات من عمله افتتح عيادته الخاصة سنة 1975.

طبيب الغلابة اشتهر بمساعدته للطبقة الفقيرة والمحتاجين على مدى عقود طويلة حيث كان يقبض 10 جنيهات فقط (أقل من واحد دولار) ومرات حتى 5 جنيهات للكشف عن مرضاه وإجراء الفحوصات لهم بعيادته المتواضعة.

كما كان يعالج المرضى من محدودى الدخل دون مقابل ويقدم الأدوية بالمجان للمئات الذين يترددون عليه يوميا.

وذاع صيت الطبيب "الغلابة" (وهو تعبير يطلق على الطبقة الفقيرة في مصر)، في أنحاء البلاد وخارجها في السنوات الأخيرة بعدما سلطت عليه وسائل الإعلام التقليدية ومنصات التواصل الضوء، وتم تداول قصته بشكل واسع ما جعل المؤسسات الناشطة في المجال الخيري وحتى الأفراد يقدمون له مساعدات مالية وهدايا، إلا أنه كان غالبا ما يرفضها أو يوزعها على مرضاه لشراء الأدوية.

وتصدر هاشتاغ طبيب الغلابة الترند المصري على تويتر بأزيد من 30 ألف تغريدة خلال ساعات، ونعى من خلاله المصريون وفاة طبيبهم بمنشورات تستذكر خصاله وإنسانيته في تعامله مع المرضى.

ويقول طبيب الغلابة أن والده أوصاه بالفقراء وهو على فراش الموت، كما كان لحادثة وفاة طفل أثر بالغ على الطبيب الذي تداول مستخدمو تويتر فيديو له وهو يتحدث عن تفاصيل الواقعة، والتي جعلته يهب علمه وعمله من أجل الفقراء.