المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الآلاف من عمال البريد البريطانيين يبدأون إضرابا بسبب الأجور

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع وكالات
euronews_icons_loading
عدد من عمال شركة رويال ميل البريطانية خلال الإضراب - لندن 26/08/2022
عدد من عمال شركة رويال ميل البريطانية خلال الإضراب - لندن 26/08/2022   -   حقوق النشر  ADRIAN DENNIS/AFP or licensors

بدأ أكثر من 115 ألف من عمال شركة رويال ميل البريطانية يوم الجمعة أول أيام إضراب يستمر لأربعة أيام بسبب نزاع حول الأجور قالت الشركة إنه من المحتمل أن يتسبب في تعطل كبير لخدمات العملاء.

وهذا الإضراب هو الأحدث في سلسلة من الإضرابات العمالية في بريطانيا حيث يطالب العمال بأجور أعلى في مواجهة أزمة تكلفة المعيشة مع ارتفاع فواتير الطاقة وتوقعات بأن يتجاوز التضخم 13 بالمئة في وقت لاحق من هذا العام.

وقال ديف وارد الأمين العام لنقابة عمال الاتصالات لشبكة سكاي نيوز "سنقاتل بكل ما في وسعنا للحصول على الزيادة في الأجور التي يستحقها أعضاؤنا".

وقالت رويال ميل إنها عرضت زيادة في الأجور 5.5 بالمئة لأعضاء نقابة عمال الاتصالات، وهي أكبر زيادة منذ سنوات.

لكن النقابة، التي قالت إن الإضراب هو الأكبر في القطاع هذا الصيف في بريطانيا، تعترض على هذه الزيادة وتقول إن الشركة قررت زيادة في الأجور بلغت اثنين بالمئة و1.5 بالمئة أخرى خاضعة لتغير الشروط والأحكام.

وحذرت رويال ميل هذا الشهر من أنها قد تُمنى بخسائر في المملكة المتحدة في السنة المالية 2022-2023 إذا جرى تنظيم الإضراب. ومن المقرر تنظيم المزيد من الإضرابات في 31 أغسطس/ آب والثامن والتاسع من سبتمبر/ أيلول.

وقال سايمون تومسون الرئيس التنفيذي لشركة رويال ميل إن الشركة بحاجة إلى تغيير ممارسات عملها لتعكس حقيقة أنها تقدم الآن طرودا أكثر من الرسائل وإن سوق تسليم الطرود تنافسية للغاية.

وأضاف تومسون لمحطة (إل.بي.سي) الإذاعية "رويال ميل هي شركة يريد المجتمع وجودها... لكننا بحاجة إلى هذا التغيير حتى نتمكن من التحول إلى نشاط الطرود ونستطيع الازدهار".

وقال "نريد أن ندفع لفريقنا أكثر. كلما زاد التغيير، زادت الأجور".

ومع استمرار الإضرابات والاحتجاجات التي نظمتها قطاعات مختلفة في المملكة المتحدة، رفع متظاهرون لافتة كبيرة خارج مجلس النواب البريطاني ضمن حملة "لا تدفع في المملكة المتحدة" التي تحث الناس على رفض دفع فواتير الطاقة اعتبارا من بداية تشرين الأول/ أكتوبر، تعهد حتى الان اكثر من 150,000 ألف شخص بعدم الدفع.