المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بولندا وسلوفاكيا تربطان شبكتيهما لأنابيب الغاز لمواجهة نقص الإمدادات الروسية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
euronews_icons_loading
رئيسا وزراء بولندا وسلوفاكيا
رئيسا وزراء بولندا وسلوفاكيا   -   حقوق النشر  EBU

افتتحت بولندا وسلوفاكيا الجمعة خط أنابيب للغاز يربط بين شبكتيهما بهدف تعويض نقص الإمدادات من روسيا وتعزيز أمن الطاقة في البلدين إثر الغزو الروسي لأوكرانيا الذي تسبب بأزمة طاقة في أوروبا.

وقلّصت روسيا أو أوقفت إمداداتها من الغاز إلى العديد من دول الاتحاد الأوروبي في الأشهر الأخيرة، حيث قطعته نهائياً عن بولندا بينما تحصل سلوفاكيا على 40 بالمئة فقط من الكميات المتفق عليها.

وقال رئيس الوزراء السلوفاكي إدوارد هيغر خلال مؤتمر صحافي لافتتاح خط الأنابيب الجديد وإلى جانبه نظيره البولندي ماتيوس مورافسكي، إن خط الربط الداخلي سيسمح لسلوفاكيا بالحصول على الغاز من النروج إضافة الى الغاز الطبيعي المسال الذي يمر عبر بولندا.

وشدد هيغر في بلدة ستراخوتشينا في بولندا بالقرب من الحدود مع سلوفاكيا على أن "هذا الرابط يعطينا شعوراً جديداً بالأمن والحرية، لأننا لن نعتمد بعد الآن على الغاز الروسي".

وسيتيح هذا الخط لبولندا أيضاً الحصول على الغاز من الجزائر عبر إيطاليا وسلوفاكيا.

وانتهز مورافسكي فرصة افتتاح الوصلة الجديدة ليمرر انتقاداً لخط أنابيب نورد ستريم قائلاً "هذا خط سلام، بخلاف خطي أنابيب نورد ستريم الأول والثاني اللذين أنشأتهما المانيا مع روسيا بدعم من دول أخرى، لأنهما كانا خطي أنابيب حرب".