المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

برلماني مصري يقترح اللجوء إلى جيوب المصريين في الخارج بدل صندوق النقد الدولي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
رجل مصري يقف بجوار ملصق عملاق بالدولار الأمريكي داخل مكتب صرف عملات في القاهرة، مصر، الثلاثاء 25 ديسمبر 2012.
رجل مصري يقف بجوار ملصق عملاق بالدولار الأمريكي داخل مكتب صرف عملات في القاهرة، مصر، الثلاثاء 25 ديسمبر 2012.   -   حقوق النشر  Khalil Hamra/AP

اقترح عضو مجلس النواب المصري، النائب مجدي الوليلي، تجميع 25 مليار دولار من المصريين بالخارج لتجنب بلاده اللجوء إلى صنوق النقد الدولي، وذلك من خلال مساهمة 10% منهم بـ25 ألف دولار يقومون بإيداعها أو التنازل عن مبلغ دولاري بالسعر الرسمي للبنك.

ويأتي اقتراح الوليلي ردا على قرارات البنك المركزي المصري الأخيرة ورغبته في طرح أفكار خارح الصندوق تخرج مصر من الديون والظروف الاقتصادية المتأزمة.

ردود الفعل

تساءل حازم الزوهري، في منشور عبر صفحته على فيسبوك، عما إذا لم تعد هناك أي حلول أخرى "غير جيب المصريين"، واصفا اقتراح عضو مجلس النواب المصري بـ"المرعب والمستفز".

وأشارت المذيعة المصرية، سلمى الدالي، في تغريدتها على منصة تويتر إلى أن ظروف المصريين في الخارج قد لا تمكنهم من دفع 25 ألف دولار، معلقة على عبارة الوليلي الذي قال "هو رقم لا يمثل شيء بالنسبة له".

بدوره، قال الإعلامي المصري سامي كمال الدين إنه يوافق الوليلي على تجميع 25 مليار دولار من المصريين في الخارج، شرط أن يدفع البرلماني مليون دولار للدولة لأنه رئيس مجلس إدارة شركة "يونيكوم للاستثمار والتنمية"، وسكرتير الشعبة العامة للمصدرين.

فيما حث الصحفي سليم عزوز المصريين المقيمين في الخارج على إثبات وطنيتهم بشكل عملي، قائلا "ادفع ثمن انبهارك.. فالوطنية ليست فقط انبهار".

تسعى مصر في الآونة الأخيرة إلى إيجاد حلول مالية لتوفير الدولار، بما في ذلك اللجوء إلى الصادرات المصرية وقطاع السياحة والمصريين في الخارج.

وفي السياق ذاته، كشف البنك المركزي المصري أن تحويلات المصـريين العاملين بالخارج ارتفعت بشكل ملحوظ في عامي 2021/2022، لتسجل نحو 31.9 مليار دولار، أي بنسبة نمو 1.6% مقابل نحو 31.4 مليار دولار خلال السنة المالية 2020/2021.

وأضاف المركزي أنه خلال الفترة من أبريل إلى يونيو 2022، ارتفعت التحويلات بمعدل 3% لتسجل نحو 8.3 مليار دولار، مقابل 8.1 مليار خلال نفس الفترة من 2021.