كيف تخطط ألمانيا للتعامل مع قطاع الطاقة في ظل النقص المحتمل للموارد في الأشهر المقبلة؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ب
منظر لمحطة نيكارويستهايم للطاقة النووية، 27 يونيو 2022
منظر لمحطة نيكارويستهايم للطاقة النووية، 27 يونيو 2022   -   حقوق النشر  AP Photo

تخطط الحكومة الألمانية لنشر نتائج دراسة متوقعة يوم الاثنين حول كيفية تعامل قطاع الطاقة في البلاد مع النقص المحتمل في الأشهر المقبلة.

يمكن أن تحدد نتيجة ما يسمى باختبار الإجهاد ما إذا كانت ألمانيا ستؤخر الإغلاق المخطط له لمحطاتها النووية الثلاثة الأخيرة في نهاية العام.

مثل البلدان الأوروبية الأخرى، تسعى ألمانيا جاهدة لضمان بقاء الأنوار مضاءة والحفاظ على دفء المنازل هذا الشتاء على الرغم من النقص المتوقع في الغاز الطبيعي بسبب انقطاع الإمدادات من روسيا.

أعلنت الحكومة عن إجراءات عديدة لاستيراد الغاز من مصادر أخرى وإعادة تنشيط محطات توليد الطاقة التي تعمل بالفحم والنفط، بينما حثت المواطنين على الحفاظ على أكبر قدر ممكن من الطاقة.

لكن هناك مخاوف من أن شبكة ألمانيا قد تتعرض لضغوط شديدة إذا تحول المستهلكون إلى المدافىء الكهربائية في الشتاء، وشهد الطلب القوي من الدول المجاورة ارتفاع صادرات الطاقة.

دعت أحزاب المعارضة في ألمانيا إلى إبقاء المحطات النووية في البلاد متصلة بالإنترنت، حتى أن بعض المشرعين اقترحوا إعادة فتح المحطات المغلقة وبناء مفاعلات جديدة.

viber

يقول وزراء الطاقة والبيئة، وهم أعضاء في حزب الخضر البيئي الذي طالما عارض الطاقة النووية، إنه لا يمكن كسب الكثير من الحصول على القليل من الوقود المتبقي في المفاعلات الثلاثة المتبقية في البلاد، مع الإشارة إلى المخاطر التي يشكلها ترك محطات الطاقة الذرية التي لم تخضع لفحوصات وصيانة رئيسية لسنوات.