Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

تقرير: وزير الداخلية الفرنسي يعد قائمة بأئمة ورؤساء جمعيات إسلامية لترحيلهم من البلاد

وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان يغادر قصر الإليزيه بعد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء، في باريس، فرنسا، 22 يوليو 2020
وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان يغادر قصر الإليزيه بعد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء، في باريس، فرنسا، 22 يوليو 2020 Copyright Christophe Ena/AP
Copyright Christophe Ena/AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

من المفترض أن يواجه هؤلاء الدعاة ورؤساء الجمعيات الإسلامية نفس المصير الذي يعيشه حاليا الإمام المغربي المولود في فرنسا، حسن إيكويسن، الذي اتهمته الحكومة بالحض على الكراهية والتمييز ونشر أفكار معادية لقيم الجمهورية.

اعلان

كشف تقرير لموقع "ميديابارت" الفرنسي أن وزير الداخلية جيرالد دارمانان بدأ بتجهيز قائمة تضم أسماء أئمة ورؤساء جمعيات من أجل ترحيلهم من فرنسا، من بينها الرئيس الأسبق لاتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا، أحمد جاب الله، الذي وصفه التقرير بـ"الحليف التاريخي لوزارة الداخلية".

وفي ذات السياق، كشف دارمانان بأن خدماته كانت تعمل بالفعل على صياغة هذه القائمة التي لا يتجاوز عدد الأسماء المدرجة فيها 100 شخص.

ومن المفترض أن يواجه هؤلاء الدعاة ورؤساء الجمعيات الإسلامية نفس المصير الذي يعيشه حاليا الإمام المغربي المولود في فرنسا، حسن إيكويسن، الذي اتهمته الحكومة بالحض على الكراهية والتمييز ونشر أفكار معادية لقيم الجمهورية.

من التالي؟

تفاعل عدد من الشخصيات السياسية والنشطاء الفرنسيين مع حرق المسجد والتحركات الأخيرة التي تنتهجها الحكومة الفرنسية ضد ما يسمونهم "أعداء الجمهورية".

وغرّد أستاذ السياسة الفرنسية والأوروبية من جامعة لندن، فيليب مارلان، قائلا إنه "في فرنسا، يمكنك ترحيل رجل مولود في فرنسا ويحمل الجنسية الفرنسية ولم يخضع لأي إدانة قضائية".

واعتبر فيليب أن هذا "هجوم آخر ضد المسلمين وتقويض لحكم القانون واستمرارية سياسة إضفاء الشرعية على التجمع الوطني (RN).

وتساءل النائب الفرنسي، أوريليان طاشيه، في تغريدة على تويتر "كما هو عدد المساجد التي ستحترق مثل الليلة الماضية في رامبوليه؟ إلى أي مدى ستذهب حكومة غير الأكفاء والكذابين لتقسين الفرنسيين".

ووفقًا لمرسوم مجلس الدولة، يمكن طرد الشخص المولود والمتزوج ولديه أطفال في فرنسا، حتى بعد ثمانية وخمسين عاما.

يذكر أن الإمام المغربي حسان إيكويسن يواجه ثلاث سنوات في السجن بتهمة التهرب من الاعتقال وأدرج اسمه في ملف المطلوبين (FPR)، وذلك بعد هربه من فرنسا عقب إعطاء مجلس الدولة الضوء الأخضر لطرده من البلاد.

وقد نددت محامية الإمام، لوسي سيمون، بـ "التدخل الخارجي في هذا الملف، وضغوط السلطة التنفيذية على القضاء غير المسبوقة"، مشيرة إلى أنه سيتم استئناف القضية أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

"نفق الحرية".. رواد منصات التواصل يحيون ذكرى عملية جلبوع

مسجد باريس يتدخل بعد تداعيات حادثة المدير الذي تشاجر مع طالبة لنزع حجابها

"فرنسا ملك الله" و "عيسى سوف يكسر الصليب".. كتابات ونقوش على عشرات القبور تحدث ضجة في فرنسا