المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: توافد الجماهير المصرية والسعودية على قطر لحضورة مباراة كأس لوسيل

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
توجه جماهير الزمالك إلى ملعب المباراة
توجه جماهير الزمالك إلى ملعب المباراة   -   حقوق النشر  أ ف ب

وصلت أعداد من جماهير كرة القدم السعودية والمصريين من المقيميين بالمملكة إلى قطر، لحضور مباراة كأس سوبر لوسيل بين ناديي الهلال والزمالك يوم الجمعة.

وعلى وقع أغاني الفنان المصري عمرو دياب افتتحت قطر استاد لوسيل، أكبر الملاعب الثمانية لمونديال 2022 في كرة القدم ومضيف المباراة النهائية في 18 كانون الأول/ديسمبر، الجمعة بمباراة حاشدة على "كأس سوبر لوسيل" بين الزمالك بطل مصر والهلال بطل السعودية.

وكان مؤسّس قطر الحديثة الشيخ جاسم بن محمد آل ثاني، قد اختار لوسيل موطناً له في القرن التاسع عشر، فبنى فيها قلعة تقع على بعد 23 كلم من مدينة الدوحة، وقد اشتُق اسم المدينة من "الوسل" وهي نبتة نادرة تعتبر منطقة لوسيل موطنها الأصلي.

ووصل جزء من الجماهير من الطريق البري بين قطر والسعودية عبر معبر أبو سمرة، قبل دخول الدوحة فيما سافر البعض الآخر في رحلات طيران وصلت اليوم إلى مطار الدوحة.

وستكون المباراة بين بطلي مصر والسعودية، بمثابة بروفة حقيقية لاستضافة المونديال، نظراً للقاعدة الجماهيرية الكبرى التي يتسم بها الفريقان، علماً أن الجماهير السعودية ستكون أوّل من يدشن الملعب خلال المونديال، عندما يتواجه منتخب الصقور الخضر مع أرجنتين ليونيل ميسي في 22 تشرين الثاني/نوفمبر.

ملعب حديث

وملعب  لوسيل المجهّز بأنظمة تبريد، هو آخر الملاعب السبعة المبنية حديثاً، تفتتحه الدولة الخليجية الغنية بالغاز، وقد استقبل مباراة تجريبية بين العربي والريان في 11 آب/أغسطس الماضي، في الجولة الثانية من الدوري القطري.

ويحتضن الملعب الضخم في المدينة الحديثة عشر مباريات خلال المونديال هي الأرجنتين-السعودية، البرازيل-صربيا، الأرجنتين-المكسيك، البرتغال-الأوروغواي، السعودية-المكسيك والكاميرون-البرازيل في دور المجموعات، بالإضافة إلى مباراة في كل من دور الـ16، ربع النهائي، نصف النهائي والنهائي.

أ ف ب
مشجعو نادي الزمالك أمام ملعب لوسيل في قطر. 2022/09/09أ ف ب

وتقام المباريات الـ64 للمونديال على ثمانية ملاعب، سبعة منها جديدة هي لوسيل، البيت، أحمد بن علي، 974، الثمامة، الجنوب والمدينة التعليمية، بالإضافة إلى تطوير استاد خليفة الدولي، وقد اختبرتها في بطولات مختلفة مثل كأس العالم للأندية وكأس العرب ومسابقات محلية.

وتستضيف قطر بدءاً من 20 تشرين الثاني/نوفمبر كأس العالم على مشارف الشتاء، نظراً لدرجات الحرارة المرتفعة صيفاً (بلغت 34 درجة مئوية مساء الجمعة وقت المباراة)، في النسخة الأكثر تقارباً في التاريخ الحديث للبطولة، حيث لا تتجاوز أطول مسافة بين اثنين من استادات المونديال 75 كيلومتراً. ويتوقع قدوم أكثر من مليون زائر إلى الدولة البالغ عدد سكانها 2.8 مليون نسمة.

تصميم عربي

وملعب لوسيل الذي يبعد 16 كلم من شمال وسط العاصمة الدوحة، استوحي تصميمه من تداخل الضوء والظلّ الذي يميّز الفنار العربي التقليدي أو الفانوس. كما يعكس هيكله وواجهته النقوش بالغة الدقة على أوعية الطعام والأواني، وغيرها من القطع الفنية التي وُجدت في أرجاء العالم العربي والإسلامي خلال نهوض الحضارة في المنطقة.

أ ف ب
ملعب لوسيل - قطرأ ف ب

وتم في أعمال تصميمه وتشييده توظيف مجموعة من ممارسات الاستدامة، بما فيها السقف المصنوع من مادة متطوّرة تساعد في توفير الحماية من الرياح الساخنة والأتربة، والسماح بنفاذ قدرٍ كافٍ من ضوء الشمس الضروري لنمو العشب في أرضية الملعب، مع توفير الظل بما يسهم في تقليل الاعتماد على تقنية تبريد الهواء في الاستاد.

وبحسب المنظمين، سيتحوّل استاد لوسيل الذي يمكن التدفق اليه عبر المترو إلى محطة تبعد 600 متر عن البوابات الأمنية، إلى وجهة مجتمعية: "مدارس، ومتاجر، ومقاهٍ، ومرافق رياضية، وعيادات صحية".

المصادر الإضافية • أ ف ب