المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بمسدس بلاستيكي.. مودعة تقتحم مصرفاً في بيروت من أجل علاج شقيقتها وترحيب بالخطوة بين اللبنانيين

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
اقتحام مصرف "بنك ماد" من قبل أحد المودعين في مدينة عاليه اللبنانية
اقتحام مصرف "بنك ماد" من قبل أحد المودعين في مدينة عاليه اللبنانية   -   حقوق النشر  أ ب

في مشهد يتكرر مؤخرا في لبنان، اقتحمت مودعة الأربعاء فرعاً لمصرف في بيروت، حيث تمكنت بعد رفعها مسدساً والتهديد بإضرام النيران، من الحصول على جزء من وديعتها، وفق مقاطع فيديو متداولة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وفي بث مباشر على صفحتها على فيسبوك، ظهرت المودعة من داخل فرع بنك لبنان والمهجر (بلوم) في السوديكو وهي تقول "أنا سالي حافظ، جئت اليوم الى بلوم بنك لآخذ وديعة أختي التي تموت في المستشفى".

وتظهر امرأة أخرى في مقطع فيديو وهي تدعي الحصول على 13 ألف دولار من الوديعة بينما يحمل رجل بقربها كدسة من الدولارات.

تعاني إحدى شقيقات حافظ من سرطان في الرأس. وكتبت في تعليق سابق على حسابها على فيسبوك أرفقته بصورة شقيقتها على سرير المستشفى "يا عمري، أعدك أنك ستسافرين وتتلقين العلاج... لو كلفني الأمر حياتي".

وبحسب مصور فرانس برس، تم سكب مادة البنزين داخل قاعة المصرف أثناء عملية الاقتحام التي نفذتها حافظ وعدد من الأشخاص الذين رافقوها، قبل أن يتمكنوا من الخروج مع المال من نافذة حطمها أحد المحتجين في الخارج قبل حضور القوى الأمنية.

وظهرت حافظ (28 عاماً) وهي مهندسة ديكور بصور ومقاطع فيديو وهي تقف على مكتب داخل المصرف وترفع مسدساً، قالت لاحقاً في مقابلة تلفزيونية مع قناة الجديد المحلية إنه من البلاستيك ومن ألعاب ابن شقيقتها.

وأوضحت في المقابلة إنها حصلت على 12 ألف دولار مع ألف إضافية بالليرة اللبنانية من إجمالي الوديعة البالغة قيمتها عشرين ألف دولار.

وتابعت "يجب أن تتعالج شقيقتي، تحتاج خمسين ألف دولار... بعنا أكثر من نصف أغراض منزلنا".

وفي مقطع فيديو آخر تم تداوله عبر الانترنت، أكدت حافظ أن ما تطلب به هو حقها. وتابعت "في هذا البلد، لا تحلّ الأمور إلا بهذا الشكل، هذه الأموال لم نحصل عليها سرقة، بل تعبنا وشقينا".

وتصدرت خطوة سالي مواقع التواصل الاجتماعي في لبنان، ووصفها بعضهم بـ"البطلة".

وغرد الإعلامي اللبناني نيشان عبر تويتر قائلا: "فيديو سالي حافظ.. وهي تنتزع حقّها من زُمرَة لصوص لبنان أفرحني أكثر من فيديو ابداع فرقة الميّاس!برافو سالي!". 

وكتب المخرج والناشط السياسي لوسيان بو رجيلي في تغريدة "من حق سالي حافظ الحصول على وديعتها. من حق شقيقة سالي الحصول على العلاج. من حقنا كشعب الحصول على حقوقنا المكفولة بالقوانين".

وأضاف "أصحاب مصارف النصب (والمنظومة السياسية والقضائية والأمنية التي تحميهم).. هم المجرمون الحقيقيون".

من جانبه، كتب الصحفي محمد الحجي : "سالي حافظ، مواطنة لبنانية تقتحم مصرفاً بقوة السلاح، للحصول على أموالها المحتجزة من أجل علاج أختها المصابة بالسرطان. وقد نجحت في الحصول على عشرين ألف دولار و المسدس بلاستيكي. سالي غرّدت أنها في مطار بيروت متجهة إلى اسطنبول، قبل أن يوقفها عناصر الأمن العام في المطار".

وتفرض المصارف منذ خريف 2019 قيوداً مشددة على سحب الودائع المصرفية تزايدت شيئاً فشيئاً، حتى أصبح شبه مستحيل على المودعين التصرّف بأموالهم، خصوصا تلك المودعة بالدولار الأمريكي، مع تراجع قيمة الليرة أكثر من تسعين في المئة أمام الدولار. وصنّف البنك الدولي أزمة لبنان الاقتصادية من بين الأسوأ في العالم منذ العام 1850.

وتكرر المشهد ذاته الخميس في مدينة عاليه، الواقعة على بعد نحو عشرين كيلومترا من بيروت. وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام، أن أحد المودعين دخل ظهراً الى فرع مصرف "بنك ماد" مطالبا "بأخذ وديعته، لكن بعد تدخل الأجهزة الأمنية، تم توقيفه".

وليست هذه أول مرة تشهد فيها المصارف اللبنانية حوادث مماثلة. في 11 آب/أغسطس، دخل مودع غاضب مصرفاً في منطقة الحمرا في بيروت، حاملاً سلاحاً واحتجز الموظفين لساعات.

وبعد حصوله على ثلاثين ألف دولار من وديعته التي تتجاوز قيمتها مئتي ألف دولار، سلم نفسه الى القوى الأمنية التي احتجزته لأيام قبل أن تطلق سراحه.

وشهدت قاعات الانتظار في المصارف خلال العامين الماضيين إشكالات متكررة بين مواطنين غاضبين راغبين بالحصول على ودائعهم وموظفين ملتزمين تعليمات إداراتهم.