المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

"صدمة" الاتحاد الأوروبي من العثور على مقبرة جماعية في أوكرانيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
euronews_icons_loading
أخصائيو الطب الشرعي الأوكراني يوثقون الجثث من موقع دفن في مدينة إيزيوم الشرقية - أوكرانيا. 2022/09/16
أخصائيو الطب الشرعي الأوكراني يوثقون الجثث من موقع دفن في مدينة إيزيوم الشرقية - أوكرانيا. 2022/09/16   -   حقوق النشر  أ ف ب

قال وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل الجمعة إن الاتحاد "يشعر بصدمة كبيرة"، اثر العثور على مئات الجثث المدفونة في مقبرة جماعية قرب إيزيوم في أوكرانيا و"يدين هذه الفظاعات بأشد العبارات".

وأضاف بوريل في بيان قائلا: "لقد خلف العدوان الروسي على أوكرانيا دماء ودمارا. (...) ستُحاسب روسيا وقادتها السياسيون وجميع المتورطين في الانتهاكات المستمرة للقانون الدولي والقانون الإنساني الدولي في أوكرانيا"، وأوضح بوريل أن "الاتحاد الاوروبي يدعم كل الجهود المبذولة في هذا الخصوص".

وتابع بوريل القول: "لقد تعرض آلاف المدنيين للقتل. وتعرض آخرون للتعذيب والمضايقات والاعتداءات الجنسية والخطف والتهجير القسري، وعلى هذا السلوك اللاإنساني للقوات الروسية (...) أن يتوقف على الفور".

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الجمعة إنه تم العثور على "أكثر من 400 جثة"، في موقع مقبرة جماعية قرب إيزيوم المدينة التي استعادها الجيش الأوكراني مؤخرا من الروس.

"تحمل آثار موت عنيف"

من جانبه أعلن الحاكم الإقليمي أوليغ سينيغوبوف أن "99 في المئة" من الجثث التي أخرجت من مقبرة جماعية في مدينة ايزيوم شرق أوكرانيا بعد استعادتها من الروس، "تحمل آثار موت عنيف".

من جهته، نشر المفوض في البرلمان الأوكراني لشؤون حقوق الانسان دميترو لوبينتس صورا للمقابر على تويتر، وأورد عبر تلغرام قائلا: "الأرجح أنه كان هناك أكثر من ألف مواطن أوكراني تعرضوا للتعذيب والقتل في الأراضي المحررة من منطقة خاركيف".

وقال سينيغوبوف عبر تلغرام: "عثر في ايزيوم على جثث عدة مكبلة الأيدي خلف الظهر وعلى شخص دفن مع طوق حول رقبته. بكل تأكيد، تعرض هؤلاء للتعذيب وأعدموا"، ناشرا صورا لمئات القبور التي عثر عليها قرب ايزيوم. واضاف أن "450 جثة لمدنيين تحمل آثار موت عنيف وتعذيب تمت مواراتها" في هذا الموقع الذي عثرت عليه السلطات الأوكرانية.

وفي وقت سابق الجمعة، تمكن مراسل لفرانس برس من مشاهدة جثة واحدة على الاقل مكبلة اليدين بواسطة حبل في المكان نفسه، من دون إمكان تحديد ما إذا كانت تعود الى مدني أو عسكري.

وعبر تلغرام، أكد سينيغوبوف أن "هناك أيضا أطفالا" بين الجثث التي قام بإخراجها "مئتا عنصر وخبير" يعملون في الموقع، وأوضح أنه "سيتم إرسال الجثث للتشريح بهدف تحديد السبب الفعلي للوفيات"، مضيفا قوله: "كل جثة ستكون موضع تحقيق وستصبح دليلا على جرائم الحرب التي ارتكبتها روسيا أمام المحاكم الدولية"، واعتبر أن "حجم الجرائم التي ارتكبها (الروس) في ايزيوم هائل"، منددا "بإرهاب دام ووحشي".

وسبق أن اتهمت موسكو بارتكاب جرائم حرب في مناطق أخرى من أوكرانيا، وخصوصا في محيط كييف في الأسابيع الأولى من النزاع، لكنها واظبت على رفض هذه الاتهامات.