المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

اتساع رقعة الاحتجاجات في إيران إثر وفاة الشابة مهسا أميني واحتمال تعطيل خدمة الانترنت "لأسباب أمنية"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
احتجاجات على وفاة شابة تم احتجازها على أيدي عناصر من "شرطة الأخلاق"، طهران، إيران.
احتجاجات على وفاة شابة تم احتجازها على أيدي عناصر من "شرطة الأخلاق"، طهران، إيران.   -   حقوق النشر  AP

اتسعت رقعة التظاهرات المتواصلة في إيران لليلة الخامسة على التوالي احتجاجاً على وفاة شابة أوقفتها "شرطة الأخلاق" التي تتابع التزام النساء بالملابس المقررة في الجمهورية الإسلامية، وفق ما أفادت وكالة "إرنا" الرسمية الأربعاء.

خرج متظاهرون إلى الشوارع في نحو 15 مدينة إيرانية فعطلوا حركة المرور وأشعلوا النار بمستوعبات النفايات ومركبات الشرطة، ورشقوا قوات الأمن بالحجارة وردّدوا شعارات مناهضة للنظام.

واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع وأجرت عمليات توقيف لتفريق المتظاهرين، وفق وكالة الأنباء "إرنا".

ونقلت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية شبه الرسمية عن وزير الاتصالات عيسى زارع بور قوله يوم الأربعاء إن الوصول إلى الإنترنت في إيران قد يتعطل "لأسباب أمنية".

وتجمع رجال ونساء خلعت كثيرات من بينهن حجابهن، في طهران وفي مدن رئيسية أخرى في البلاد لاسيما في مشهد (شمال شرق) وتبريز (شمال غرب) ورشت (شمال) واصفهان (وسط) وكيش (جنوب)، بحسب "إرنا".

وأعلن محافظ كردستان الإيرانية اسماعيل زاري كوشا الثلاثاء أن ثلاثة أشخاص قتلوا خلال تظاهرات في المحافظة.

وأضاف "بسبب القضايا الأمنية والمناقشات الجارية حاليا في البلاد، قد يقرر الجهاز الأمني فرض قيود على الإنترنت ويطبقها، لكن بشكل عام لم يحدث أي تخفيض في النطاق الترددي".

أوقفت الشابة مهسا أميني (22 عاماً) وهي من منطقة كردستان في شمال غرب إيران في 13 أيلول/سبتمبر في طهران بحجة ارتداء "ملابس غير محتشمة" على أيدي عناصر من "شرطة الأخلاق" التي تراقب التزام النساء بالقيود المشددة على اللباس، ومنها إلزامية تغطية الشعر. وتمنع هذه الشرطة النساء من ارتداء معاطف قصيرة فوق الركبة أو سراويل ضيقة وسراويل جينز بها فتحات، إضافة إلى الملابس ذات الألوان الفاقعة.

ودخلت الشابة في غيبوبة بعد توقيفها ولم تعرف أسباب ذلك، وتوفيت في 16 أيلول/سبتمبر في المستشفى، وفق التلفزيون الحكومي وعائلتها.

وأثارت وفاتها احتجاجات عنيفة وموجة إدانات دولية.

وأدانت الأمم المتحدة والولايات المتحدة الأميركية وفرنسا ودول أخرى وفاة أميني وتعامل القوات الإيرانية مع التظاهرات، في حين ندد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني الثلاثاء مساء بما اعتبره "تدخلاً أجنبياً".

وقال "من المؤسف أن بعض الدول تحاول الاستفادة من حادث يتم إجراء تحقيق بشأنه لبلوغ أهدافها ورغباتها السياسية ضد حكومة وشعب إيران".

المصادر الإضافية • وكالات