المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الشرطة الإيرانية تطلق الغاز المسيل للدموع على محتجين نددوا بوفاة شابة خلال احتجازها لدى شرطة الأخلاق

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
احتجاجات في إيران على وفاة مهسا أميني
احتجاجات في إيران على وفاة مهسا أميني   -   حقوق النشر  AP Video

أكدت تقارير أن الشرطة الإيرانية أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريق محتجين بمدينة سنندج الغربية التي تقطنها أغلبية كردية حيث تظلهر المئات للتنديد بوفاة شابة أثناء احتجازها لدى الشرطة في طهران الأسبوع الماضي.

أثارت قضية مهسا أميني البالغة من العمر 22 عاما، والتي تم اعتقالها الثلاثاء الماضي بعيد اقتيادها إلى المركز التابع لشرطة الأخلاق لـ "إقناعها وإرشادها" حول كيفية ارتداء حجابها، غضبًا عامًا في البلاد، وخاصة على وسائل التواصل الاجتماعي. وقالت الشرطة إنها توفيت بنوبة قلبية ونفت أي مزاعم بالتعرض للتعذيب أو سوء المعاملة.

وذكرت الوكالة أنباء فارس شبه الرسمية أن الشرطة الإيرانية وصفت يوم الاثنين وفاة مهسا أميني بأنها "حادث مؤسف" لا تريد أن يتكرر.

وأفادت  الوكالة أن الشرطة اعتقلت أيضا عدة أشخاص من حوالي 500 متظاهر تجمعوا يوم الأحد بساحة آزادي في سنندج، عاصمة إقليم كردستان الإيراني. وقالت وكالة فارس إن المحتجين حطموا نوافذ السيارات، وأشعلوا النيران في صناديق القمامة في الشوارع. ونشر موقع الوكالة على الإنترنت مقطع فيديو قصير يظهر فيه عشرات الرجال والنساء الذين يحتجون، زاعمين أن تفسير الشرطة لوفاة أميني "غير معقول".

ودُفنت أميني يوم السبت في مسقط رأسها سقز، غربي إيران التي شهدت أيضا اندلاع احتجاجات بعد جنازتها، وقد أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين.

بعد وفاة أميني، نشرت الشرطة الأسبوع الماضي أيضًا لقطات دائرة مغلقة من مركز الشرطة، والتي يقولون إنها تظهر لحظة انهيار أميني. وقد أكد أحد أقاربها أنها لا تعاني من أمراض القلب.

وتلتزم النساء بتغطية شعرهن وارتداء ملابس طويلة فضفاضة لإخفاء مفاتنهن بموجب الشريعة الإسلامية التي طُبقت في إيران بعد ثورة عام 1979 الإسلامية. وتتعرض المخالفات لعقوبة التأنيب العلني أو دفع غرامات أو الاعتقال. وشهدت الأشهر الماضية إطلاق دعوات للنساء لخلع الحجاب رغم حملة مشددة تقوم بها السلطات ضد "السلوك غير الأخلاقي". ومنذ عام 2017، بعد أن خلعت عشرات النساء حجابهن علنا خلال موجة من الاحتجاجات، اتخذت السلطات إجراءات أكثر صرامة.

يُذكر أن القضاء الإيراني أطلق تحقيقا في قصية مهسا أميني التي أشعلت مواقع التواصل الاجتماعي إذ جرى تداول الوسم الفارسي #مهساأميني 1.63 مليون مرة على تويتر حتى بعد الظهر يوم الأحد

المصادر الإضافية • أ ب