غضب في إيران عقب وفاة شابة خلال احتجازها لدى شرطة الأخلاق بسبب الحجاب

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز
صورة رويترز
صورة رويترز   -   حقوق النشر  حقوق النشر رويترز   -  

استمرت الاحتجاجات في إيران يوم الأحد، وأصبح وسم #مهساأميني واحدا من أكثر الوسوم تداولا على تويتر باللغة الفارسية، إذ يستمر الإيرانيون في التعبير عن غضبهم لوفاة شابة خلال احتجازها لدى شرطة الأخلاق المعنية بتطبيق القواعد الصارمة لارتداء الحجاب.

وتوفيت أميني (22 عاما) يوم الجمعة بعدما دخلت في غيبوبة في أعقاب إلقاء القبض عليها في طهران في وقت سابق من الأسبوع الماضي، مما يسلط الضوء على حقوق المرأة في إيران.

ونفت الشرطة ما تمت إثارته على وسائل التواصل الاجتماعي بشأن تعرضها للضرب، وقالت إنها أُصيبت بوعكة صحية بينما كانت تنتظر مع أُخريات في مركز شرطة الأخلاق الذي نُقلت إليه.

وأظهرت مقاطع فيديو نُشرت على الإنترنت تجمع مئات المتظاهرين يوم الأحد حول جامعة طهران، وهم يرددون "المرأة، الحياة، الحرية".

ولم يتسن لرويترز التحقق من اللقطات.

وشهدت الشهور الماضية إطلاق دعوات للنساء لخلع الحجاب رغم حملة مشددة تقوم بها السلطات ضد "السلوك غير الأخلاقي".

وسم متزايد

جرى تداول الوسم الفارسي #مهساأميني 1.63 مليون مرة على تويتر حتى الآن.

وتنحدر أميني من محافظة كردستان، التي شهدت احتجاجات يوم السبت، بعضها خلال جنازتها في مسقط رأسها في مدينة سقز. ولطالما قمع الحرس الثوري الإيراني اضطرابات بين أبناء الأقلية الكردية.

وقمعت الشرطة مظاهرات سقز. وأظهرت مقاطع فيديو نُشرت على الإنترنت رجلا واحدا على الأقل مصابا في الرأس. ولم يتسن لرويترز التحقق من صحة هذه المقاطع.

وقال بهزاد رحيمي، عضو البرلمان عن سقز، لوكالة أنباء العمال الإيرانية شبه الرسمية، إن بضعة أشخاص أُصيبوا في الجنازة، وتم "نقل أحدهم إلى مستشفى سقز بعد إصابته بأعيرة خرطوش في منطقة الأمعاء".

وذكرت منظمة هنكاو الحقوقية الكردية أن 33 شخصا أصيبوا في سقز. ولم يتسن لرويترز التحقق من الرقم بشكل مستقل.