المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ابنة ⁧رئيس السلفادور‬⁩ تخطف الأنظار خلال اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
رئيس السلفادور نجيب بوكيلي يلقي كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، الثلاثاء 20 سبتمبر 2022
رئيس السلفادور نجيب بوكيلي يلقي كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، الثلاثاء 20 سبتمبر 2022   -   حقوق النشر  Jason DeCrow/AP   -  

لقى مقطع فيديو نشره الرئيس السلفادوري ذو الأصول الفلسطينية، نجيب بوكيلي، عبر حسابه الرسمي على منصة إنستغرام رواجا واسعا على منصات التواصل الاجتماعي.

وتظهر في الفيديو طفلته مبتسمة وهي تصفق خلال تقدمه لإلقاء كلمة، الثلاثاء، خلال اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة.

كما نشرت الصفحة الخاصة لصور الأمم المتحدة تغريدة كتبت فيها "ليلى بوكيلي ، ابنة رئيس جمهورية السلفادور تستمع إلى خطاب والدها في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وفي خطابه، قال رئيس السلفادور، نجيب بوكيلي إن على الدول الغنية مساعدة - أو على الأقل عدم منع - البلدان النامية التي تحاول رسم مساراتها الخاصة، بعد أيام فقط من إعلانه أنه سيسعى لإعادة انتخابه على الرغم من الحظر الدستوري.

وبلغة واستعارة مبطنة، رد بوكيلي على الانتقادات التي تلقتها إدارته من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي لتركيز السلطة، عقب تعليق بعض الحقوق الدستورية مؤخرا بموجب "حالة الاستثناء" المستمرة لمدة ستة أشهر.

ويحظى بوكيلي بشعبية كبيرة في الدولة الصغيرة الواقعة في أمريكا الوسطى. كما أظهرت استطلاعات الرأي الأخيرة أن حملته القمعية على عصابات الشوارع القوية، والتي تم فيها اعتقال أكثر من 50 ألف شخص، لاقت تأييدا واسعا. وتقول منظمات حقوق الإنسان داخل السلفادور وفي الخارج إن أشخاصا يُعتقلون ويُسجنون دون أدلة.

وأكد بوكيلي، في خطابه أمام الجمعية العامة، أنه يتخذ إجراءات لتحسين السلفادور ولا يحق للدول الغنية التدخل، معتبرا أنه "ما لا يستطيعون فعله هو القدوم إلى منزلنا لإصدار الأوامر".