المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ميتا تعطل شبكة الدعاية الروسية التي تستهدف أوروبا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Adel Dellal
تعطيل شبكة الدعاية الروسية التي تستهدف أوروبا
تعطيل شبكة الدعاية الروسية التي تستهدف أوروبا   -   حقوق النشر  Tony Avelar/Copyright 2021 The Associated Press. All rights reserved.   -  

سعت شبكة تضليل "روسية" إلى استخدام المئات من حسابات وسائل التواصل الاجتماعي "المزيفة" وعشرات من المواقع الإخبارية الوهمية لنشر نقاط حديث الكرملين حول غزو أوكرانيا، حسبما كشفت ميتا. وقالت الشركة المالكة لفيسبوك وإنستغرام، إنها حددت العملية وقامت بتعطيلها قبل أن تتمكن من كسب جمهور كبير. ومع ذلك، قال فيسبوك إنه كان أكبر وأعقد مجهود دعائي روسي تمّ اكتشافه منذ بداية الغزو.

تضمنت العملية أكثر من 60 موقعا تم إنشاؤه لتقليد المواقع الإخبارية الشرعية بما في ذلك صحيفة الغارديان البريطانية وصحيفة دير شبيغل الألمانية. وبدلاً من الأخبار الفعلية التي أوردتها تلك المصادر، ضمّت المواقع المزيفة روابط لدعاية روسية، ومعلومات مضللة حول أوكرانيا. وتمّ استخدام آلاف الحسابات المزيفة على فيسبوك لنشر الدعاية للجمهور في ألمانيا وإيطاليا وفرنسا والمملكة المتحدة وأوكرانيا.

سلطت النتائج الضوء على وعود شركات التواصل الاجتماعي بمراقبة مواقعها والخطر الذي لا تزال تشكله المعلومات المضللة. في أحد الفيديوهات في بوتشا وبسبب قصة إخبارية مظللة، تمّ إلقاء اللوم على أوكرانيا في ذبح مئات الأوكرانيين في بلدة يحتلها الروس. كما تم استخدام حسابات الوسائط الاجتماعية المزيفة لنشر روابط لقصص إخبارية مزيفة ومنشورات ومقاطع فيديو مؤيدة لروسيا على فيسبوك وإنستغرام، بالإضافة إلى منصات تليغرام وتويتر.

قال ديفيد أغرانوفيتش، مدير ميتا لتعطيل التهديدات: "في مناسبات قليلة، تم تضخيم محتوى العملية من خلال صفحات الفيسبوك الرسمية للسفارات الروسية في أوروبا وآسيا ... أعتقد أن هذه ربما تكون أكبر عملية روسية الأصل وأكثرها تعقيدًا قمنا بتعطيلها منذ بداية الحرب في أوكرانيا في وقت سابق من هذا العام".

تم اكتشاف أنشطة الشبكة لأول مرة من قبل المراسلين الاستقصائيين بألمانيا. وعندما بدأت ميتا تحقيقها، وجدت أن العديد من الحسابات المزيفة قد تمت إزالتها بالفعل بواسطة أنظمة فيسبوك الآلية. كان آلاف الأشخاص يتابعون صفحات الشبكة على فيسبوك عندما تم تعطيلها في وقت سابق من هذا العام.

قال الباحثون إنهم لا يستطيعون عزو الشبكة مباشرة إلى الحكومة الروسية، لكن أغرانوفيتش أشار إلى الدور الذي لعبه الدبلوماسيون الروس وقال إن العملية اعتمدت على بعض التكتيكات المعقدة، بما في ذلك استخدام لغات متعددة والمواقع الإلكترونية المظللة التي تم إنشاؤها بعناية.

منذ اندلاع الحرب في فبراير-شباط، استخدم الكرملين معلومات مضللة عبر الإنترنت ونظريات المؤامرة في محاولة لإضعاف الدعم الدولي لأوكرانيا. واتهمت جماعات مرتبطة بالحكومة الروسية أوكرانيا بشن هجمات وتطوير أسلحة بيولوجية أمريكية وصورت اللاجئين الأوكرانيين على أنهم مجرمون ومغتصبون.

حاولت منصات وسائل التواصل الاجتماعي والحكومات الأوروبية خنق دعاية الكرملين والمعلومات المضللة. وكشف الباحثون بشركة "ميتا بلاتفورم" ومقرها مينلو بارك في كاليفورنيا عن شبكة أصغر بكثير نشأت في الصين وحاولت نشر محتوى سياسي مثير للانقسام في الولايات المتحدة. وصلت العملية إلى جمهور صغير في الولايات المتحدة فقط حيث تلقت بعض المنشورات مشاركة واحدة فقط، وقدمت المنشورات بعض الحركات "المنبوذة" التي اكتشف مع الوقت أنها ليست أمريكية على خلفية بعض الأخطاء الفادحة في اللغة الإنجليزية وعادة النشر أثناء ساعات العمل الصينية.

على الرغم من عدم فعاليتها ، إلا أن الشبكة جديرة بالملاحظة لأنها أول شبكة حددتها ميتا استهدفت الأمريكيين برسائل سياسية قبل انتخابات التجديد النصفي لهذا العام. لم تدعم المنشورات الصينية طرفًا أو آخر ، لكنها بدت عازمة على إثارة الاستقطاب. وقد قال بن نيمو، الذي يوجه معلومات التهديدات العالمية لشركة ميتا: "على الرغم من فشلها، إلا أنها مهمة، لأنها تمثل اتجاها جديدا لعمليات التضليل الصينية".

المصادر الإضافية • أ ب