المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تبادل لاتهامات الفساد في مناظرة تلفزيونية بين بولسونارو ولولا قبل أيام من الانتخابات

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
بولسونارو ولولا في مناظرة تلفزيونية قبل أيام من الانتخابات
بولسونارو ولولا في مناظرة تلفزيونية قبل أيام من الانتخابات   -   حقوق النشر  Bruna Prado/Copyright 2022 The Associated Press. All rights reserved   -  

تبادل المرشحان البارزان في انتخابات الرئاسة بالبرازيل اتهامات بالفساد في المناظرة الأخيرة قبل خوض غمار الانتخابات يوم الأحد.

وصف الرئيس اليميني المتطرف الحالي جايير بولسونارو منافسه اليساري، الرئيس السابق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، بأنه رئيس عصابة إجرامية كانت تدير "حكومة من اللصوص" خلال ولايته الرئاسية التي استمرت لفترتين 2003-2010.

وأعتبر بولسونارو خصمه لولا بأنه "كاذب وسجين سابق وخائن للوطن!".

من جهته وصف لولا، الذي يتقدم بشكل مريح في استطلاعات الرأي قبل الجولة الأولى من التصويت، بولسونارو بأنه كاذب "وقح" قامت حكومته بالتستر على الكسب غير المشروع في شراء اللقاحات خلال جائحة كوفيد-19 التي حصدت أرواح أكثر من 680 ألف برازيلي.

وهذا النقاش الذي تابعه عشرات ملايين المشاهدين على قناة تي في غلوبو الأكثر مشاهدة في البلاد، بدأ منذ الدقائق الأولى بتبادل خطاب سادته لغة الكراهية بين المرشحين في انتخابات هي الأكثر استقطابا منذ عقود.

وتظهر استطلاعات الرأي الرئيسية تقدم لولا بما يترواح من 10 إلى 15 نقطة مئوية على بولسونارو قبل الجولة الأولى من التصويت.

وقالت مؤسسة داتافولها لاستطلاعات الرأي إن لولا حاصل على تأييد 50 بالمئة من الأصوات الصالحة، باستثناء البطاقات الفارغة واللاغية، ويمكن أن يفوز في الانتخابات مباشرة يوم الأحد وتجنب خوض جولة إعادة.

وعزّز المرشحان تقدمهما على المرشح تشيرو غوميز (يسار الوسط) الذي تراجع من 7 إلى 6 بالمئة من نوايا التصويت، فيما بقيت نوايا التصويت للمرشحة سيمون تابت (يمين الوسط) عند 5 بالمئة.

المصادر الإضافية • وكالات