المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: شخصان في قبضة الشرطة الآيسلندية بشبهة التخطيط لـ"هجوم إرهابي"

Access to the comments محادثة
بقلم:  Hassan Refaei
أحد المشتبه بهما
أحد المشتبه بهما   -   حقوق النشر  ُEBU Video   -  

تشتبه الشرطة الأيسلندية بأن شخصين قاما بالتخطيط لهجوم إرهابي يستهدف الاحتفال السنوي لقوات الشرطة المقرر هذا الأسبوع، وذلك على إثر تحليل معلومات مخزنة على هواتف نقالة وأجهزة الكمبيوتر ورد فيها ذكرٌ لكلمات على غرار "قتل جماعي" ولمؤسسات وأماكن، كالشرطة، والبرلمان، إضافة لأهداف أخرى محتملة.

وكانت الشرطة شنّت الأسبوع الماضي حملة دهم وتفتيش استهدافت 17 منزلاً في كوبافوغور إحدى ضواحي العاصمة ريكيافيك وفي مدينة موسفيلسبير جنوب غرب البلاد، حيث أوقفت شخصين بشبهة التحضير "لهجوم إرهابي"، وضبطت عشرات الأجهزة النقالة والحواسب الإلكترونية.

وقالت الشرطة إنها قامت بارسال المعلومات المخزنة على الهواتف وأجهزة الكمبيوتر إلى الشرطة الأوروبية "يوروبول" والأجهزة الأمنية في بلدان الشمال الأوروبي، لكنّها أحجمت عن ذكر ما يؤكد أو ينفي إمكانية وجود صلات بين المشتبه بهما وبين جماعات أوروبية متطرفة، مثل الحركة القومية المتطرفة في بلدان الشمال الأوروبي.

وعلى إثر ورود اسم أحد أقارب مفوض الشرطة الوطنية، سيغريدور بيورك جوديونسدوتير، في التحقيقات، قام المذكور بالانسحاب من التحقيق في القضية وعهد به إلى مكتب المدعي العام للمنطقة.

ويجدر بالذكر أن أيسلندا التي يبلغ عدد سكانها 375 ألف نسمة تصدرت مؤشر السلام العالمي منذ أن تم إدراجها في التصنيف العالمي عام 2008 على أنها "أكثر دول العالم سلما".

المصادر الإضافية • أ ب