غضب واستنكار بعد إقدام مستوطنين على حرق نسخ من القرآن في الخليل

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
فلسطينيون يرفعون علمهم الوطني وعلم فتح وهم يقفون بالقرب من جنود إسرائيليين يؤمنون مسيرة للمستوطنين الإسرائيليين، بالقرب من الخليل بالضفة الغربية المحتلة، في 21 يونيو 2021
فلسطينيون يرفعون علمهم الوطني وعلم فتح وهم يقفون بالقرب من جنود إسرائيليين يؤمنون مسيرة للمستوطنين الإسرائيليين، بالقرب من الخليل بالضفة الغربية المحتلة، في 21 يونيو 2021   -   حقوق النشر  HAZEM BADER/AFP

أقدم مستوطنون إسرائيليون أمس الإثنين، على تمزيق وحرق نسخ من القرآن الكريم قبل الإلقاء بها في القمامة في البلدة القديمة من مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية، ما أثار غضبا فلسطينيا وعربيا.

استنكار

قال النائب الفلسطيني نايف الرجوب إن تجرؤ المستوطنين على تمزيق وحرق القرآن الكريم في الخليل: "رسالة تحدي لكل المسلمين في العالم، وعلى أهالي وعشائر وفصائل الخليل تحمل مسؤولياتهم، والدفاع عن مقدساتهم وعقيدتهم".

واستنكر مفتي القدس والأراضي الفلسطينية، خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ محمد حسين، قيام المستوطنين المتطرفين بحرق وتمزيق نسخ من المصحف الشريف، بالقرب من مسجد القيطون قرب الحرم الإبراهيمي في مدينة القدس، البلدة القديمة في الخليل.

وشدد المفتي في تصريح صحفي، الاثنين، على أن هذه "التصرفات البغيضة تعبر عن خطاب عنصري ضد الإسلام"، من شأنه أن يثير مشاعر الكراهية والعنف بين الناس ويؤدي إلى حالة من الفوضى والتوتر بينهم، مطالبا بوضع حد لمثل هذه الاعتداءات المتهورة التي تطال أبرز مقدسات المسلمين.

كما أدان الأزهر ما قام به "إرهابيون متطرفون من الكيان الصهيوني في بلدة الخليل بفلسطين.. في مشهد يبرهن على الهمجية الصهيونية وإرهابها وعنصريتها البغيضة وسط صمت مرفوض من المجتمع الدولي وعدم القيام بدور جاد تجاه حرمة الشعوب".

من جانبه، اعتبر الدكتور محمود الهباش قاضي قضاة فلسطين في بيان، أن هذه جريمة وعمل همجي،واعتداء سافر وإهانة لمشاعر قرابة ملياري مسلم حول العالم، مضيفًا أن أي رد فعل على هذه الجريمة من قبل أي فلسطيني أو أي مسلم هو رد فعل مشروع، دينًا وقانونًا، على حد قوله. 

فيما أكد الناطق باسم حماس عبد اللطيف القانوع، أن إحراق المستوطنين نسخا من القرآن الكريم "جريمة نكراء يجب الرد عليها، وتصعيد غير مسبوق من قبل المستوطنين".

وأشار القانوع إلى أن "الأعياد اليهودية لدى الاحتلال أصبحت تمثل خطرًا كبيرًا على الأقصى واعتداء على شعبنا ومقدساتنا"، مطالبا علماء المسلمين وجماهير الأمة العربية والإسلامية "بفضح جرائم الاحتلال وحشد الطاقات لدعم شعبنا وتعزيز صموده في مواجهة الاحتلال".

يذكر أن القوات الإسرائيلية تمنع المواطنين من الدخول إلى الساحات المحيطة بالحرم الإبراهيمي، إلا أياما قليلة خلال السنة، فيما يسمح للمستوطنين بدخولها كافة أيام السنة.