المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

صندوق النقد الدولي يخفض توقعاته لنمو الاقتصادين الأمريكي والصيني وإيطاليا وألمانيا مقبلتان على ركود

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
أمام مقر في واشنطن حيث يعقد مؤتمر سنوي برعاية صندوق النقد الدولي
أمام مقر في واشنطن حيث يعقد مؤتمر سنوي برعاية صندوق النقد الدولي   -   حقوق النشر  AP Photo/Patrick Semansky   -  

خفض صندوق النقد الدولي توقعاته لنمو الاقتصاد العالمي في 2023 (2.7 %) فيما أبقى على توقعاته للعام 2022 (3.2 %) في نشرة توقعات أصدرها اليوم، الثلاثاء.  

وخفض الصندوق توقعاته لنمو الاقتصاد الأمريكي في 2022 إلى 1.6 % مخفضاً أيضاً توقعات النمو في الصين لعامي 2022 و2023. وأشارت المؤسسة الدولية إلى أن ألمانيا وإيطاليا ستسجلان ركوداً في 2023. 

وجاء في النشرة أن الاقتصادين الألماني والإيطالي سيسجلان ركوداً، في أول تداعيات من نوعها على أكبر الاقتصادات في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا أواخر شباط/فبراير الماضي.

وسيتباطأ الناتج الإجمالي في منطقة اليورو بشكل حاد في 2023، بينما يتراجع الناتج المحلي الاجمالي الألماني، وهو الأكبر في المنطقة، بنسبة 0.3 بالمئة، فيما يتراجع مثيله في إيطاليا بنسبة 0.2 بالمئة. 

وفيما يتعلق بروسيا التي تخوض حرباً في أوكرانيا، قال الصندوق إن الركود في روسيا سيكون أخف شدة من المتوقع بسبب صادرات النفط والطلب المحلي المستقر نسبياً، على ما أظهرت التوقعات الأخيرة للصندوق التي نشرت الثلاثاء.

وقال الصندوق إن "الانكماش في الاقتصاد الروسي أقل حدة مما كان متوقعاً، مما يعكس مرونة صادرات النفط الخام والطلب المحلي"، وتوقع في تحديث لبياناته تراجعاً بنسبة 3.4 بالمئة في النشاط الاقتصادي هذا العام، مقارنة بـ6 بالمئة كان قد توقعها في حزيران/يونيو.