المغرب يعتبر أن تأييد جنوب إفريقيا للبوليساريو "يسيء لعلاقات" البلدين

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
إبراهيم غالي ، رئيس جبهة البوليساريو والجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية المعلنة من جانب واحد - الجزائر. 2021/10/16
إبراهيم غالي ، رئيس جبهة البوليساريو والجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية المعلنة من جانب واحد - الجزائر. 2021/10/16   -   حقوق النشر  أ ب

اعتبر وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة الخميس أن تأكيد جنوب إفريقيا قبل يومين تأييدها لجبهة البوليساريو، المطالبة باستقلال الصحراء الغربية، "يسيء للعلاقات الثنائية بين البلدين" خصوصا الاقتصادية منها، مقللا من "تأثيره على الملف".

وقال بوريطة في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء المغربية: "إن سلوك بريتوريا في ما يتعلق بقضية الصحراء المغربية يسيء للعلاقات الثنائية وكل ما تم بناؤه، لا سيما في الجوانب الاقتصادية"، وأضاف قوله: "لايمكن لمقاولة جنوب إفريقية أن تجني الأرباح بالمغرب، وتقف مكتوفة الأيدي أمام ما تقوم به حكومتها".

يأتي ذلك يومين بعد استقبال رئيس جنوب إفريقيا سيريل رامابوزا لرئيس جبهة البوليساريو إبراهيم غالي في بريتوريا، حيث أكد له دعم حكومته "الحازم" "للجمهورية العربية الصحراوية الديموقراطية"، التي أعلنتها الجبهة من طرف واحد، وقال رامابوزا خلال ذلك الاستقبال: "نشعر بالقلق حيال الصمت المتواصل في العالم إزاء النضال من أجل تقرير المصير لشعب الصحراء الغربية".

من جهته وصف بوريطة، الذي كان يتحدث في مؤتمر صحافي عقب مباحثات مع نظيرته البلجيكية حجة لحبيب بالرباط، هذا الاستقبال بكونه "بهرجة وصخبا"، وأضاف قائلا: "وضع خرقة أو سجادة حمراء لا يغير في الملف شيئا، بل يعبّر عن عدم القدرة على التأثير".

يدور نزاع منذ عقود بين المغرب وجبهة البوليساريو حول الصحراء الغربية، التي تسيطر المملكة على حوالى 80% من أراضيها، وتقترح منحها حكما ذاتيا تحت سيادتها حلاّ وحيدا للنزاع، غير أن البوليساريو، المدعومة من الجزائر، تطالب بإجراء استفتاء تحت إشراف الأمم المتحدة لتقرير مصيرها.

المصادر الإضافية • أ ف ب