المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الجزائر تدعو إلى استئناف "المفاوضات المباشرة" بين المغرب والبوليساريو

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
مبعوث الأمم المتحدة للصحراء الغربية ستافان دي ميستورا وزعيم البوليساريو إبراهيم غالي في مدينة تندوف- الجزائر
مبعوث الأمم المتحدة للصحراء الغربية ستافان دي ميستورا وزعيم البوليساريو إبراهيم غالي في مدينة تندوف- الجزائر   -   حقوق النشر  -/AFP or licensors   -  

دعت الجزائر لإستئناف "المفاوضات المباشرة" بين المغرب وجبهة بوليساريو لحل النزاع في الصحراء الغربية، خلال لقاء المبعوث الأممي للصحراء الغربية ستيفان دي ميستورا مع وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة الاثنين بالجزائر، بحسب بيان للخارجية الجزائرية.

وجاء في البيان "ناقش الطرفان آخر التطورات السياسية المتعلقة بالقضية الصحراوية، وآفاق تعزيز الجهود الأممية لاستئناف المفاوضات المباشرة بين طرفي النزاع، المملكة المغربية وجبهة البوليساريو، بهدف التوصل إلى حل سياسي عادل ودائم ومقبول من الطرفين"

وأضاف البيان أن الحل المنشود يجب أن "يضمن تمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه غير القابل للتصرف أو التقادم في تقرير مصيره، وفقا لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة وعقيدتها في مجال تصفية الاستعمار".

وكان المبعوث الأممي للصحراء الغربية التقى الأحد زعيم جبهة بوليساريو ابراهيم غالي "في جلسة مغلقة" في مخيم للاجئين الصحراويين بتندوف في جنوب غرب الجزائر في إطار جولته الثانية للمنطقة. 

ويوم السبت التقى دي ميستورا ممثل بوليساريو لدى الأمم المتحدة عمار سيدي محمد ورئيس وفد مفاوضي البوليساريو خطري آدوه. وأكد سيدي محمد إثر اللقاء أن جبهة البوليساريو "ملتزمة بالسلام، ولكنها ملتزمة أيضا بالدفاع بكل الطرق المشروعة عن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال". وأضاف أن "جبهة البوليساريو مستعدة للتعاون مع الأمم المتحدة والمبعوث الشخصي في جهودهما الرامية إلى التوصل إلى حل سلمي وعادل ودائم يقوم على الاحترام الكامل لحق الشعب الصحراوي غير القابل للتصرف وغير القابل للمساومة في تقرير المصير والاستقلال".

ومنذ تعيينه في تشرين الثاني/نوفمبر 2021، أجرى دي ميستورا أول جولة له بالمنطقة في كانون الثاني/يناير حين زار الرباط وموريتانيا والجزائر وتندوف.

في بداية تموز/يوليو، توجه دي ميستورا إلى الرباط للقاء مسؤولين مغاربة لكنه تخلى عن زيارة الصحراء الغربية، على أمل أن يتمكن من القيام بذلك في وقت لاحق.

اولصحراء الغربية مستعمرة اسبانية سابقة تعتبرها الأمم المتحدة "منطقة غير متمتعة بالحكم الذاتي"، وهي موضع خلاف بين المغرب وجبهة البوليساريو المدعومة من الجزائر منذ عقود.

والرباط التي تسيطر على ما يقرب من 80 في المائة من هذه المنطقة، تقترح خطة حكم ذاتي تحت سيادتها، فيما تدعو جبهة البوليساريو إلى إجراء استفتاء لتقرير المصير تحت رعاية الأمم المتحدة.

قامت الجزائر بقطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب في آب/أغسطس 2021 بسبب الخلافات العميقة حول الصحراء الغربية والتقارب الأمني بين الرباط وإسرائيل.

المصادر الإضافية • أ ف ب