Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

عمران خان تجاوز مرحلة الخطر بعد إصابته بالرصاص.. هل هو حادث عابر أم محاولة اغتيال؟

أنصار عمران خان يحرقون الإطارات ويغلقون طريقًا خلال احتجاج لإدانة حادث إطلاق النار
أنصار عمران خان يحرقون الإطارات ويغلقون طريقًا خلال احتجاج لإدانة حادث إطلاق النار Copyright AP Photo
Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

لدى باكستان تاريخ طويل من العنف السياسي، حيث اغتيلت رئيسة الوزراء السابقة بينظير بوتو في ديسمبر 2007 في هجوم بالأسلحة والقنابل أثناء تجمع انتخابي في روالبندي. وكان والدها ورئيس الوزراء السابق ذو الفقار علي بوتو قد أعدم شنقا في ذات المدينة في 1979 بعد الإطاحة به في انقلاب عسكري

اعلان

أكد مقربون من رئيس الوزراء السابق عمران خان أن حالته مستقرة، وذلك بعد إصابته برصاصة في ساقه في إطلاق نار على موكبه الاحتجاجي المناهض للحكومة في شرق البلاد يوم الخميس فيما وصفها مساعدوه بأنها محاولة اغتيال واضحة.

وأمضى خان، الذي أطيح به من منصبه كرئيس للوزراء في تصويت برلماني على حجب الثقة في أبريل نيسان الماضي، ستة أيام في مسيرة احتجاجية بموكب باتجاه العاصمة إسلام أباد، وكان يقف ويلوح للآلاف من مؤيديه من على سطح شاحنة حاويات، عندما دوى صوت إطلاق النار.

وأصيب آخرون في الموكب وقال وزير الإعلام إنه أُلقي القبض على أحد المشتبه فيهم. وقال أحد أفراد حزب حركة الإنصاف الباكستانية إنه ثمة أنباء تفيد بمقتل شخص.

وقال المتحدث باسم الحزب فؤاد تشودري لرويترز "كانت محاولة اغتيال واضحة. أصيب خان ولكن حالته مستقرة. نزف كثيرا". وأردف "لو لم يوقف الناس مطلق النيران في مكان الحادث، لقضى على قيادات حزب حركة الإنصاف بالكامل".

وقال أسد عمر وهو مساعد آخر لخان إن الأطباء أبلغوه بأن زعيمهم لم يعد في وضع خطير.

وأضاف في بيان عبر مقطع مصور أن خان يعتقد أن رئيس الوزراء شهباز شريف والمسؤول في المخابرات الميجر جنرال فيصل نصير يقفان وراء الهجوم. ولم يقدم عمر دليلا يدعم الاتهام.

وندد شريف بالهجوم وأمر بتحقيق فوري.

وكان الجيش قد أصدر بيانا في وقت سابق وصف فيه إطلاق النار بأنه "يستوجب الإدانة بشدة". وكان خان (70 عاما) قد اتهم الجيش بدعم خطة الإطاحة به من منصبه وهو ما نفاه الجيش في مؤتمر صحفي الأسبوع الماضي.

وقال شاهد يدعى قذافي بوت لرويترز "سمعت وابلا من الرصاص بعدها رأيت عمران خان ومساعديه يسقطون على الشاحنة".

وأضاف "لاحقا، أطلق مسلح رصاصة واحدة ولكن ناشطا من حزب خان أمسك به".

وفي مقطع يفترض أنه يظهر حادث إطلاق النار، عرضته عدة قنوات ولكن لم تتحقق رويترز من صحته، ظهر رجل يمسكه أحد الأشخاص من ظهره في التجمع، ثم يظهر وهو يحاول الإفلات والهروب.

وعرضت القنوات التلفزيونية مقطعا للمشتبه بأنه المسلح، الذي بدا أنه في العشرينيات أو الثلاثينيات من العمر. وقال إنه أراد قتل خان وأنه تصرف من تلقاء نفسه.

وقال المشتبه به في مقطع الفيديو "إنه (خان) يضلل الناس، ولم أستطع تحمل ذلك. وأكد وزير الإعلام أن مقطع الفيديو سجلته الشرطة.

ولم توجه تهمة الهجوم إلى أحد حتى الآن.

وأظهرت وسائل الإعلام المحلية صورا لخان وهو يلوح للحشود بعد إخراجه من سيارته عقب الحادث.

اعلان

ونقل بطل الكريكت السابق إلى مستشفى في لاهور بعد الهجوم في وزير اباد، الواقعة على بعد نحو 200 كيلومتر من العاصمة إسلام اباد.

واحتشد المحتجون في الشوارع في بعض أنحاء باكستان، وطالب قادة حزب حركة الإنصاف بتحقيق العدالة.

كان لاعب الكريكيت السابق خان يقود مسيرة احتجاجية صوب إسلام اباد للمطالبة بإجراء انتخابات مبكرة. وكان الموكب يضم مئات الأشخاص.

وقال فيصل جاويد، زميل خان في الحزب الذي أصيب أيضا وكانت ملابسه ملطخة بالدماء، لقناة جيو التلفزيونية من المستشفى "العديد من زملائنا أصيبوا، وسمعنا أن أحدهم مات".

اعلان

ومنذ أن أطاح تصويت في البرلمان بخان في أبريل نيسان، نظم رئيس الوزراء السابق مسيرات في أنحاء باكستان مما أثار معارضة على الحكومة التي تكافح من أجل إخراج الاقتصاد من أزمة تركتها فيه إدارة خان.

وكان خان يخطط لقيادة موكب السيارات ببطء باتجاه الشمال في طريق رئيسي شهير حتى إسلام اباد حاشدا المزيد من الدعم على طول الطريق حتى دخول العاصمة.

وقال خان في رسالة مصورة عشية المسيرة "أريد مشاركتكم جميعا. هذا ليس من أجل السياسة أو المكاسب الشخصية أو الإطاحة بالحكومة.. إنه لإحلال الحرية الحقيقية بالبلاد".

اغتيالات وإعدامات سابقة

ولدى باكستان تاريخ طويل من العنف السياسي، حيث اغتيلت رئيسة الوزراء السابقة بينظير بوتو في ديسمبر كانون الأول 2007 في هجوم بالأسلحة والقنابل بعد إقامة تجمع انتخابي في مدينة روالبندي المتاخمة لإسلام اباد.

اعلان
viber

وكان والدها ورئيس الوزراء السابق ذو الفقار علي بوتو قد أعدم شنقا في المدينة نفسها في 1979 بعد الإطاحة به في انقلاب عسكري.

المصادر الإضافية • رويترز

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

مستشار العدل الفنلندي يُبرئ رئيسة الوزراء من ارتكاب أية مخالفات بحفلها "المسرّب"

باكستان.. محكمة مكافحة الإرهاب تمدد الإفراج بكفالة عن عمران خان

شاهد: خروج مسيرة ضخمة في روالبندي الباكستانية دعماً لغزة