Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

الاتحاد الأوروبي يفرض عقوبات على وزير الداخلية الايراني والتلفزيون الرسمي على خلفية قمع الاحتجاجات

مقر الاتحاد الأوروبي في بروكسل
مقر الاتحاد الأوروبي في بروكسل Copyright AP
Copyright AP
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

الاتحاد الأوروبي يفرض عقوبات على وزير الداخلية الايراني والتلفزيون الرسمي على خلفية قمع الاحتجاجات

اعلان

فرض الاتحاد الأوروبي الإثنين عقوبات على 29 مسؤولاً إيرانياً بينهم وزير الداخلية، وعلى تلفزيون "برس تي في" الرسمي المتهم ببث "اعترافات بالإكراه" لمعتقلين بعد قمع التظاهرات التي اندلعت اثر وفاة الشابة مهسا أميني.

وقال مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل في بيان بعد إقرار وزراء خارجية الدول الـ27 الأعضاء في الاتحاد العقوبات "نفرض اليوم عقوبات إضافية على المسؤولين عن قمع المتظاهرين الإيرانيين".

وتتهم الدول الـ27 وزير الداخلية أحمد وحيدي بارتكاب "انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان" أثناء قمع التظاهرات.

كذلك فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على الأعضاء الأربعة للوحدة التي أوقفت مهسا أميني، وعلى رئيس شرطة الإنترنت الإيرانية وحيد محمد ناصر ماجد لـ "مسؤوليته في اعتقال أشخاص تعسفياً بسبب انتقادهم النظام الإيراني على الإنترنت".

وطالت العقوبات أيضاً قائد القوات البرية في الجيش الايراني الجنرال كيومرث حيدري، ورؤساء المحافظات لقوات إنفاذ القانون الإيرانية (LEF) والحرس الثوري.

وجمد الاتحاد الأوروبي الشهر الماضي أصول مسؤولين في "شرطة الأخلاق" والحرس الثوري، ووزير تكنولوجيا المعلومات الإيراني، ومنعهم من الحصول على تأشيرات.

وأعلنت طهران عن رد "متناسب وحازم". وحذر جوزيب بوريل قائلاً "نحن مستعدون لهذا الاحتمال، لكنه سيكون خطأ".

كما دان الوزراء الأوروبيون تورط إيران في الصراع في أوكرانيا عبر تسليم روسيا مسيّرات انتحارية تُستخدم لضرب البنية التحتية للطاقة المدنية في أوكرانيا.

وفرض الوزراء عقوبات على كيانين هما شركة القدس لصناعة الطيران المنتجة للطائرات المسيّرة التي زُوّدت بها روسيا، والقوات الجوية للحرس الثوري، بالإضافة إلى اثنين من المسؤولين العسكريين في الحرس الثوري هما الجنرالان حسين سلامي وأمير علي حاجي زاده.

وجمّد الاتحاد الأوروبي الشهر الماضي أصول الشركة المصنّعة للمسيّرات الإيرانية وثلاثة مسؤولين عسكريين كبار وحظر منحهم تأشيرات بسبب هذه الشحنات.

وتضغط بعض الدول الأعضاء على الاتحاد الأوروبي لتوسيع الإجراءات العقابية بشأن شحنات الأسلحة إلى روسيا. 

وقال مسؤول كبير في الاتحاد إن الاخير يدرس التقارير المتعلقة باحتمال تسليم إيران صواريخ بالستية إلى روسيا، لافتاً إلى أنه سيفرض مزيداً من العقوبات على طهران في حال إرسالها أسلحة.

وقال بوريل إن ليس لديه "أي دليل" حتى الآن بشأن تسليم صواريخ بالستية.

ويخوض الاتحاد الأوروبي مهمة شاقة مع طهران إذ يؤدي جوزيب بوريل دور الوسيط في إحياء الاتفاق النووي الإيراني للعام 2015.

وتعثرت جهود إعادة إيران والولايات المتحدة إلى الاتفاق إلى حد كبير.

وقال بوريل "الاتفاق ليس في المسار الصحيح، كما تعلمون، إنه في طريق مسدود، لكن العمل مستمر".

ورحبت واشنطن بفرض هذه العقوبات وكذلك بتلك التي فرضتها المملكة المتحدة في اليوم نفسه.

وقال مستشار الأمن القومي للرئيس الأميركي جايك ساليفان في بيان "الولايات المتحدة تقف إلى جانب شركائنا وحلفائنا في جميع أنحاء العالم وتسعى إلى جعل المسؤولين عن هذا العنف يدفعون الثمن من خلال العقوبات وغيرها من الوسائل".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

كريستيانو رونالدو يكشف عن تعرّضه لـ"الخيانة" ومحاولة إبعاده من مانشستر يونايتد

سانشيز باق في منصبه حتى انتهاء ولايته رغم فوز اليمين في الانتخابات الأوروبية

شاهد: أورسولا فون دير لاين تدلي بصوتها في انتخابات البرلمان الأوروبي