صربيا تعلن بدء فرض تأشيرات دخول على التونسيين والبورونديين

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
مهاجرون غير شرعيون يرغبون في الوصول إلى دول غرب أوروبا
مهاجرون غير شرعيون يرغبون في الوصول إلى دول غرب أوروبا   -   حقوق النشر  Darko Vojinovic/Copyright 2022 The AP. All rights reserved

أعلن الرئيس الصربي ألكسندر فوتشيتش الأربعاء بدء فرض تأشيرات دخول على مواطني تونس وبوروندي بعد انتقادات من الاتحاد الأوروبي، الذي اتهم بلغراد بالمساهمة في زيادة عدد المهاجرين الوافدين عبر طريق البلقان.

انتقدت دول من الاتحاد الأوروبي صربيا في تشرين الأول/أكتوبر لكونها بوابة للمهاجرين الأتراك والهنود والتونسيين والكوبيين والبورونديين المعفيين من التأشيرات لدخول صربيا.

وكان رئيس صربيا المرشحة لعضوية الاتحاد الأوروبي منذ عام 2012، قد وعد بأن توائم بلغراد سياسة التأشيرات الخاصة بها مع سياسة الاتحاد الأوروبي "بحلول نهاية العام"، بدءا بإلغاء الإعفاءات الممنوحة للتونسيين والبورونديين والهنود. 

وقال فوتشيتش: "لقد اتخذنا خطوات بهدف تنسيق سياسة التأشيرات الخاصة بنا مع سياسة الاتحاد الأوروبي"، مضيفا "لم يعد لدينا نظام إعفاء من التأشيرة مع تونس (...) ومع بوروندي". وتابع "قريبا، ستخضع دولتان أخريان لنفس الإجراء لأنه يتعين أن يكون لدينا نفس نظام التأشيرات مثل الاتحاد الأوروبي"، دون أن يحدد الدولتين المعنيتين.

ويأتي تصريح الرئيس الصربي بعد لقاء مع رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان، والمستشار النمساوي كارل نيهامر ركز على جهود مكافحة الهجرة غير الشرعية.

تم تسجيل زهاء 130 ألف دخول غير نظامي إلى الاتحاد الأوروبي من طريق غرب البلقان في الأشهر العشرة الأولى من العام، وهو أعلى رقم منذ ذروة أزمة الهجرة عام 2015، وفق الوكالة الأوروبية لحرس الحدود والسواحل (فرونتكس).

واستخدم السوريون والأفغان أساسا طريق غرب البلقان في العام 2021، لكن الوكالة لاحظت هذا العام زيادة في عدد الأتراك والتونسيين والهنود والكوبيين والبورونديين عبر هذا الطريق.

المصادر الإضافية • أ ف ب