موسكو وكييف تتبادلان الاتهام بقصف محطة زابوريجيا النووية

	Leo Correa
Leo Correa Copyright /Copyright 2022 The AP. All rights reserved.
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

الوكالة الدولية للطاقة الذرية: "انفجارات قوية" في منطقة محطة زابوريجيا الأوكرانية

اعلان

 قال الرئيس الروسي فولوديمير زيلينسكي في خطاب مصور إن القوات الروسية تقصف مواقع أوكرانية على الخطوط الأمامية بالمدفعية، وإن المنطقة الشرقية وحدها تعرضت لما يقرب من 400 ضربة يوم الأحد. وسحبت روسيا قواتها من مدينة خيرسون الجنوبية هذا الشهر ونقلت بعضها لتعزيز مواقعها في منطقتي دونيتسك ولوجانسك الشرقيتين، في منطقة صناعية تعرف باسم دونباس.

وقال زيلينسكي: "أعنف المعارك، مثلما كان من قبل، تقع في منطقة دونيتسك. وعلى الرغم من وقوع عدد أقل من الهجمات اليوم بسبب سوء الأحوال الجوية، فإن حجم القصف الروسي لا يزال للأسف مرتفعا للغاية". وأضاف: "في منطقة لوغانسك، نتحرك ببطء إلى الأمام أثناء القتال. وحتى الآن، وقع ما يقرب من 400 هجوم مدفعي في الشرق منذ بداية اليوم". وقال زيلينسكي أيضا إن القوات في الجنوب "تدمر بشكل ثابت ومحسوب إمكانات المحتلين" لكنه لم يذكر تفاصيل.

وقالت كييف يوم السبت إن نحو 60 جنديا روسيا قُتلوا في هجوم مدفعي بعيد المدى في الجنوب، وهي المرة الثانية خلال أربعة أيام التي تزعم فيها أوكرانيا أنها تسببت في خسائر كبيرة في هجوم واحد.

وتبادلت روسيا وأوكرانيا الاتهام الأحد بقصف محطة زابوريجيا النووية التي تسيطر عليها موسكو بجنوب أوكرانيا.

وقال الجيش الروسي في بيان إن كييف "لا توقف استفزازاتها الهادفة إلى إثارة خطر وقوع كارثة هي صنيعة البشر في محطة زابوريجيا للطاقة النووية".

ولفت إلى أن مستويات الإشعاع في المحطة "لا تزال طبيعية"، رغم القصف الأوكراني السبت والأحد بنحو عشرين "قذيفة من العيار الثقيل" للمحطة.

وجاء في البيان أيضًا أن هذه القذائف انفجرت بين وحدتي الطاقة رقم 4 و5 واستهدفت سطح "مبنى خاص" يقع قرب هذه الوحدات.

ويضمّ هذا "المبنى الخاص" مستودعًا للوقود النووي، حسبما قال رينات كرتشا، المسؤول في شركة إنتاج الكهرباء النووية الروسية "روزنرغوأتوم"، وفق ما ذكرت وكالة "تاس" للأنباء.

من جهتها، اتهمت وكالة الطاقة النووية الأوكرانية "إنيرغوأتوم" الأحد روسيا بقصف منطقة محطة زابوريجيا للطاقة النووية، بُعيد اتهام موسكو كييف باستهداف الموقع.

وقالت "صباح اليوم 20 تشرين الثاني/نوفمبر 2022، نتيجة للقصف الروسي، سجّلت 12 ضربة على الأقلّ في موقع محطة زابوريجيا للطاقة النووية"، متهمة القوات الروسية "مرة أخرى (...) بتعريض العالم بأسره للخطر".

وتحدّث المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافايل غروسي الأحد عن وقوع "انفجارات قوية" في منطقة محطة الطاقة النووية الأوكرانية زابوريجيا.

وقال غروسي في بيان "إن الخبر مُقلق جدًا. حصلت انفجارات في موقع هذه المحطة للطاقة النووية الكبيرة، وهذا أمر غير مقبول على الإطلاق".

وبحث الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مع رافايل غروسي الأحد الوضع في محطة زابوريجيا النووية الأوكرانية التي تتبادل موسكو وكييف الاتهامات بقصفها، بحسب قصر الاليزيه.

واشارت الرئاسة الفرنسية إلى أنه "من المحتمل أن يتحدث الرئيس الفرنسي بعد ظهر اليوم" إلى نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

وتحتلّ القوات الروسية، التي بدأت غزوها لأوكرانيا في 24 شباط/فبراير، منطقة المحطة. وسبق أن أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ضمّ المحطة وأربع مناطق أوكرانية.

ومنذ عدة أشهر، تتبادل موسكو وكييف الاتهام بقصف محطة زابوريجيا التي تسيطر عليها القوات الروسية والقريبة من الجبهة.

المصادر الإضافية • وكالات

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

ريشي سوناك يؤكد من كييف مواصلة دعم أوكرانيا "حتى تحقق السلام"

واشنطن تقول إن زيلينسكي وحده من يقرر بشأن المفاوضات مع روسيا وكييف مهددة بالغرق في الظلام الكامل

خلاف إسرائيلي أوكراني بسبب تصويت كييف لصالح التحقيق في احتلال الضفة الغربية