بريطانيا وفرنسا وألمانيا تدين في بيان مشترك توسّع برنامج إيران النووي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
محطة أراك، واحدة من أكبر المنشأت النووية في ايران
محطة أراك، واحدة من أكبر المنشأت النووية في ايران   -   حقوق النشر  أ ب

دانت لندن وباريس وبرلين الثلاثاء توسيع إيران برنامجها النووي، قائلة إنه ليس لديه "مبرر مدني معقول" وإنه "تحد للنظام العالمي لعدم انتشار" الأسلحة النووية.

وأضافت الحكومات الثلاث أنه من خلال بدء إنتاج اليورانيوم المخصّب بنسبة تصل إلى 60 في المئة في مجمّعها في فوردو "اتّخذت إيران خطوات مهمة أخرى في تقويض خطة العمل الشاملة المشتركة" في إشارة إلى الاتفاق النووي الذي أبرم في العام 2015.

وذكرت محطة "إس.إن.إن" التلفزيونية الإيرانية في وقت سابق من يوم الثلاثاء، إن إيران بدأت في تخصيب اليورانيوم إلى درجة نقاء 60 في المئة في موقع فوردو النووي باستخدام أجهزة الطرد المركزي (آي.آر6) وذلك ردا على قرار أصدرته الوكالة الدولية للطاقة الذرية يأمر طهران بزيادة التعاون.

وأضافت المحطة أن إيران ستبني أيضا مجموعة جديدة من أجهزة الطرد المركزي في الموقع.

وكانت إيران قد أعلنت الإثنين أنها ستتخذ إجراءات للرد على الوكالة الدولية للطاقة الذرية بسبب القرار الذي ينتقد عدم تعاون طهران مع الوكالة.

ووافق مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية المؤلف من 35 دولة يوم الخميس على قرار يأمر إيران بالتعاون بشكل عاجل مع تحقيق الوكالة في آثار اليورانيوم التي تم العثور عليها في ثلاثة مواقع غير معلنة وذلك حسبما قال دبلوماسيون أثناء التصويت الذي جرى خلال جلسة مغلقة.

ويُعد هذا ثاني قرار يستهدف إيران هذا العام بشأن التحقيق الذي أصبح عقبة أمام محادثات إحياء الاتفاق النووي الإيراني المبرم عام 2015 نظرا لمطالبة إيران بإنهاء التحقيق.

وكان وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان ندّد السبت بالقرار واتهم الدول الأربع بمحاولة ممارسة "ضغوط قصوى" على طهران وسط احتجاجات مستمرّة منذ شهرين في الجمهورية الإسلامية.

المصادر الإضافية • وكالات