كرواتيا تنضم رسمياً إلى منطقة "شنغن" اعتباراً من مطلع العام المقبل

Access to the comments محادثة
بقلم:  Hassan Refaei
ضابط شرطة الحدود الروماني ، شوهد من خلال سياج زجاجي، يقوم بدوريات في نقطة عبور حدودية بين رومانيا ومولدوفا في رومانيا. 2011/01/10
ضابط شرطة الحدود الروماني ، شوهد من خلال سياج زجاجي، يقوم بدوريات في نقطة عبور حدودية بين رومانيا ومولدوفا في رومانيا. 2011/01/10   -   حقوق النشر  فاديم غيردا/أ ب

أعلنت كرواتيا اليوم الخميس أن الاتحاد الأوروبي وافق على انضمامها إلى منطقة شنغن، حيث لا يوجد تفتيش على الحدود اعتباراً من شهر كانون الثاني/يناير المقبل.

وكتبت البعثة الدبلوماسية الكرواتية في بروكسل على تويتر: "الخطوة الأخيرة اكتملت! تبني قرار مجلس (الاتحاد الأوروبي) - تم التأكيد رسمياً الآن على انضمام كرواتيا إلى منطقة شنغن اعتباراً من 1 كانون الثاني/يناير 2023".

مع هذا الضوء الأخضر الصادر بالإجماع عن وزراء الداخلية المجتمعين في بروكسل، أصبحت كرواتيا العضو السابع والعشرين في هذه المنطقة الشاسعة التي يمكن لأكثر من 400 مليون شخص التنقل فيها بحرية دون قيود داخلية على الحدود.

في المقابل، ما زال يتعين على رومانيا وبلغاريا الانتظار، فقد اعترضت النمسا على ترشيحهما، فيما اعترضت هولندا على بلغاريا، مما أشاع شعورًا "ببعض المرارة في الغرفة"، وفق ما قال مصدر دبلوماسي.

ورومانيا التي يبلغ عدد سكانها 19 مليون نسمة مرتبطة إجرائياً بحالة بلغاريا التي تعد 6,5 ملايين نسمة. فقد انضمت الدولتان الشيوعيتان السابقتان إلى الاتحاد الأوروبي في عام 2007 وتسعيان للدخول في شنغن منذ أكثر من عشر سنوات.

وكرواتيا التي يبلغ عدد سكانها 3,9 ملايين نسمة، هي عضو في الاتحاد الأوروبي منذ 2013، وسيكون لعضويتها في شنغن تأثير إيجابي في الطوابير الطويلة للمركبات على حدودها مع بلدان الاتحاد الاتحاد الأوروبي، كما أنها ستعمل على تعزيز قطاع السياحة في كرواتيا.

وكانت المفوضية الأوروبية والبرلمان دعا منذ مدة طويلة، إلى ضم كرواتيا ورومانيا وبلغاريا إلى هذه المنطقة الشاسعة التي تضم 22 دولة في الاتحاد الأوروبي، إضافة إلى آيسلندا وليختنشتاين والنرويج وسويسرا.

المصادر الإضافية • وكالات