شاهد: صحفيو نيويورك تايمز في إضراب احتجاجا على عدم رفع الأجور

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
إضراب صحفيي ومحرري نيويورك تايمز
إضراب صحفيي ومحرري نيويورك تايمز   -   حقوق النشر  TIMOTHY A. CLARY/AFP

دخل المئات من صحفيي وموظفي صحيفة نيويورك تايمز في إضراب عن العمل لمدة 24 ساعة، وعزوا أسباب حركتهم الاحتجاجية إلى حالة الإحباط، التي يعيشونها على خلفية مفاوضات العقود التي استمرت لأشهر في أكبر نزاع عمالي في الصحيفة منذ أكثر من 40 عاما. وأشارت النقابة التي تمثل المضربين في الصحيفة إلى أن نقطة الخلاف الرئيسية هي رفض الإدارة رفع الأجور بما يتماشى مع ارتفاع التضخم.

خطط الصحفيون والمحررون والمصورون وغيرهم من الموظفين لتجمع حاشد خارج مكاتب الصحيفة. وقالت نيكول هانا جونز مراسلة مجلة نيويورك تايمز خارج مقر الصحيفة: "نحن هنا لأننا نحب نيويورك تايمز ولأن العمال هم قلب نيويورك تايمز". واضافت: "إننا هنا لأننا نعلم علم اليقين أن نيويورك تايمز لا تساوي شيئًا بدون نقابتها وكل واحد منا يستحق أن يكسب أجرًا مناسبًا للعيش والحصول على المزايا التي يستحقها".

وكتبت النقابة علي "تويتر": "أكثر من 1.100 موظف في نيويورك تايمز هم الآن رسميا في حالة توقف عن العمل، وهو التحرك الأول من هذا الحجم في الشركة منذ 4 عقود".

وجاء في تغريدة أخرى: "بعد 20 شهرًا من المفاوضات، يكفي: اليوم، أكثر من 1000 مضرب عن العمل .... لا توافق على عقد كامل وعادل بحلول الـ 8 ديسمبر-كانون الأول".

كانت الصحيفة تعتمد على الموظفين الدوليين، وغيرهم من الصحفيين غير النقابيين لتقديم محتوى لأكثر من 9 ملايين مشترك بالولايات المتحدة ودول أخرى.

وفي رسالة بالبريد الإلكتروني إلى غرفة الأخبار، قال جو كان، المحرر التنفيذي لصحيفة التايمز، إن تقرير يوم الخميس سيكون "قويًا" ولكن إنتاجه سيكون أصعب من المعتاد. ويعود آخر إضراب أوقف نشر الصحيفة إلى العام 1978 وهو الإضراب الذي استمر إلى 88 يوما.