رئيس الصين يدعو إلى الوحدة والصحة العالمية تدعو بكين إلى مزيد من الشفافية

الرئيس الصيني شي جين بينغ
الرئيس الصيني شي جين بينغ Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

عدلت الصين في وقت سابق من هذا الشهر سياسة صفر كوفيد الصارمة التي اعتمدت على الاختبارات الجماعية ونقل المصابين لمراكز الحجر الصحي وعمليات الإغلاق، وهي إجراءات فرضتها لثلاث سنوات تقريبا.

اعلان

دعا الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم السبت إلى بذل مزيد من الجهد وتعزيز الوحدة مع دخول البلاد "مرحلة جديدة" في نهجها لمكافحة الجائحة، في أول تصريحات يدلي بها بشأن كوفيد-19 منذ أن غيرت حكومته سياستها قبل ثلاثة أسابيع وخففت من إجراءاتها الصارمة التي شملت الاختبارات الجماعية والإغلاق.

وأضاف شي، في خطاب أذاعه التلفزيون بمناسبة العام الجديد، أن الصين تغلبت على صعوبات وتحديات غير مسبوقة في المعركة ضد كوفيد وأن سياساتها "تم تحسينها" عندما استدعى الوضع والوقت ذلك.

وقال شي "منذ تفشي الجائحة... غالبية الكوادر والجماهير، وخاصة العاملين في المجال الطبي، واجهوا المصاعب وواصلوا عملهم بشجاعة".

وأردف "في الوقت الحالي، تدخل الوقاية من الجائحة والتصدي لها مرحلة جديدة، ولا يزال هذا وقت النضال، والجميع مثابر ويعمل بجد، والفجر أمامنا. فلنعمل بجد أكبر، والمثابرة تعني النصر، والوحدة تعني النصر".

وعدلت الصين في وقت سابق من هذا الشهر سياسة صفر كوفيد الصارمة التي اعتمدت على الاختبارات الجماعية ونقل المصابين لمراكز الحجر الصحي وعمليات الإغلاق، وهي إجراءات فرضتها لثلاث سنوات تقريبا.

وجاءت هذه الخطوة في أعقاب احتجاجات غير مسبوقة على السياسة التي تبناها شي، في أبرز تحد شعبي خلال فترة رئاسته المستمرة منذ عقد، وتزامن ذلك مع أرقام متشائمة حول نمو اقتصاد الصين البالغ قيمته 17 تريليون دولار.

الصحة العالمية تريد "مزيداً من الشفافية"

اجتمع وفد من منظمة الصحة العالمية مع مسؤولين صينيين الجمعة لمناقشة الارتفاع الهائل في عدد الإصابات بكوفيد-19 في بلادهم، داعيا إياهم إلى مشاركة البيانات في وقتها الفعليّ حتى تتمكن الدول الأخرى من الاستجابة بفعالية.

وقالت وكالة الصحة التابعة للأمم المتحدة في بيان إن "اجتماعا رفيعا عقد في 30 كانون الأول/ديسمبر بين منظمة الصحة العالمية والصين بشأن الزيادة الحالية في حالات كوفيد-19، بهدف الحصول على مزيد من المعلومات حول الوضع وتقديم خبرة ودعم من منظمة الصحة العالمية".

وأشار البيان إلى أن "منظمة الصحة العالمية طلبت مجددا المشاركة المنتظمة لبيانات محددة حول الوضع الوبائي، في الوقت الفعليّ، بما في ذلك المزيد من البيانات حول التسلسل الجيني وتأثير المرض... والحالات التي تستلزم الدخول إلى المستشفى وإلى وحدات العناية المركزة وكذلك حول الوفيات".

كما طلبت المنظمة الحصول على بيانات حول التطعيمات التي يتم إجراؤها ولا سيما للأشخاص الأكثر عرضة للخطر والذين تزيد أعمارهم عن 60 عاما، حسب البيان.

وجددت المنظمة الدولية التي تتخذ جنيف مقرًّا لها التشديد على "أهمية التطعيم وأخذ جرعات معززة لحماية الأشخاص المعرضين للأشكال الأكثر خطورة من هذا المرض".

وحض رئيس منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس الصين على إبداء مزيد من الشفافية المتعلقة بوضع الوباء في البلاد.

وجاءت تعليقاته بعد أن انضمت الولايات المتحدة إلى دول عدة في فرض اختبارات كوفيد على المسافرين الوافدين من الصين بعد أن تخلت بكين عن القيود على السفر إلى الخارج رغم زيادة الإصابات.

وقال تيدروس على تويتر "من أجل إجراء تقييم شامل للمخاطر لوضع كوفيد-19 على الأرض في الصين، تحتاج منظمة الصحة العالمية إلى مزيد من المعلومات التفصيلية".

وأضاف "في ظل عدم وجود معلومات شاملة من الصين، من المفهوم أن تتصرف الدول في كل أنحاء العالم بطرق تعتقد أنها قد تحمي شعوبها".

viber

واكتظت المستشفيات في كل أنحاء الصين في أعقاب قرار رفع القواعد الصارمة التي ساعدت على احتواء الفيروس إلى حد كبير لكنها أضرّت في الوقت نفسه بالاقتصاد وأثارت احتجاجات واسعة.

المصادر الإضافية • وكالات

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

منظمة الصحة العالمية: المخاوف بشأن تفشي كوفيد في الصين "مفهومة"

مخاوف من ظهور متحوّرات جديدة.. علماء يحذّرون من طفرة الإصابات بكوفيد في الصين

لمواجهة تفشي كوفيد-19 في الصين.. المفوضية الأوروبية تدرس "نهجا منسقا" بين دول الاتحاد