البيت الأبيض: واشنطن وسيول ستردان إذا وجهت كوريا الشمالية ضربة نووية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
خلال عرض عسكري في كوريا الشمالية في نهاية 2022
خلال عرض عسكري في كوريا الشمالية في نهاية 2022   -   حقوق النشر  Korean Central News Agency/Korea News Service via AP

قال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض، اليوم، الثلاثاء، إن الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية تستعدان "لرد منسق وملموس على سلسلة من السيناريوهات، بما في ذلك استخدام الأسلحة النووية من قبل كوريا الشمالية".

وأضاف المتحدث أن الرئيسين الكوري الجنوبي يون سوك يول والأمريكي جو بايدن "كلفا فرقهما التخطيط لرد منسق فعال على عدد من السيناريوهات من بينها استخدام النووي من جانب كوريا الشمالية".

لكن المتحدث أوضح أن هذه الاستعدادات لن تشمل "مناورات نووية مشتركة" ، لأن كوريا الجنوبية لا تملك أسلحة نووية.

وفي مطلع 2023 دعا الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى زيادة "هائلة" في الترسانة النووية الكورية الشمالية، بما يشمل الإنتاج الضخم لأسلحة نووية تكتيكية وتطوير صواريخ جديدة لاستخدامها في ضربات نووية مضادة، وفق ما ذكرت وسائل إعلام رسمية.

وأفادت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية بأن كيم قال في أعقاب اجتماع رئيسي لحزب العمال الحاكم في بيونغ يانغ، إنه يتعين على البلاد "تعزيز القوة العسكرية على نطاق واسع" في عام 2023 رداً على ما وصفه بالعداء الأمريكي والكوري الجنوبي.