الولايات المتحدة تنفّذ أول حكم إعدام بحق امرأة متحوّلة جنسيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
أمبر ماكلوكلين.
أمبر ماكلوكلين.   -   حقوق النشر  أ ب

باتت أمريكية محكومة بالإعدام لارتكابها جريمة قتل، أوّل امرأة متحوّلة جنسياً تُنفّذ بحقها هذه العقوبة القصوى في الولايات المتحدة، على ما أعلن مسؤولون أمريكيون. 

وأشار بيان صادر عن إدارة السجون في ولاية ميزوري في الوسط إلى أنّ أمبر ماكلوكلين البالغة من العمر 49 عاماً، أُعلنت وفاتها عند الساعة 18:51 بالتوقيت المحلي داخل مركز التشخيص والإصلاح في بون تير بولاية ميزوري. وذكرت قناة "فوكس2 ناو" المحلية أنّ ماكلوكلين تلقّت حقنة قاتلة.

وكانت ماكلوكلين أول شخص متحول جنسياً تُنفّذ في حقه عقوبة الإعدام في الولايات المتحدة، إلى جانب كونها أوّل شخص يموت بعقوبة الإعدام هذه السنة في البلاد.

وفي العام 2003، دينت ماكلوكلين بقتل صديقتها السابقة في إحدى ضواحي سانت لويس، قبل أن تتحوّل جنسياً.

وتوصلت هيئة المحلفين عام 2006 إلى أنّ ماكلوكلين مسؤولة عن جريمة القتل، لكنها لم تأخذا قراراً في شأن العقوبة التي تستحقها، فتدخل قاضي المحكمة آنذاك وفرض عقوبة الإعدام على ماكلوكلين. ويُعتبر أي تدخّل مماثل للقضاة مسموحاً في ميزوري وإنديانا.

وطلب وكلاء الدفاع عن ماكلوكلين من حاكم الولاية مايك بارسون تخفيف عقوبتها لتصبح السجن مدى الحياة، مستندين إلى فكرة أنّ حكم الإعدام لم يصدر عن هيئة المحلّفين. وقالوا إنّ طفولة ماكلوكلين كانت غير مستقرة وكانت تعاني المرأة اضطرابات ذهنية.

حظيت قضيتها بتأييد شخصيات بارزة بينهم نائبان عن ولاية ميزوري هما كوري بوش وإيمانويل كليفر. وفي رسالة رفعوها إلى الحاكم، قال وكلاء الدفاع إنّ ماكلوكلين كانت تتعرض للضرب والتعذيب على يد والدها.

viber

وذكرت تقارير صحافية أنّ ماكلوكلين بدأت في التحوّل جنسياً خلال السنوات الأخيرة لكنّها بقيت تقبع داخل القسم المخصص للرجال محكوم عليهم بالإعدام.

المصادر الإضافية • أ ف ب