شركة "طيران الهند" محرجة بسبب فضيحة تبول على متن إحدى طائراتها

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
طائرة تابعة لشركة إير أنديا في مدرج مطار دلهي.
طائرة تابعة لشركة إير أنديا في مدرج مطار دلهي.   -   حقوق النشر  أ ف ب

أعرب رئيس مجموعة شركات تاتا سونز الهندية المسيرة لخطوط الطيران "إير إنديا" (طيران الهند) عن "قلقه" إزاء حادثة تبول رجل مخمور على مسافرة كانت على متن إحدى الرحلات الجوية. 

الحادث يعود لأواخر شهر تشرين الثاني- نوفمبر الماضي، حيث قام أحد المسافرين على متن طائرة تابعة لشركة طيران الهند التابعة لشركة تاتا بالتبول على مسافرة آخرى. 

ولم تعلن شركة الطيران عن هذا الحادث سوى الأسبوع الماضي بعد أن تقدمت المسافرة، الضحية المفترضة، بشكوى أمام القضاء. وأثارت هذه الحادثة موجة من الغضب في الهند وانتقادات واسعة للطريقة التي تعاملت بها شركة طيران الهند مع الواقعة.

في أعقاب الإعلان عن هذا الحادث، تم القبض على الرجل المدعي عليه نهاية الأسبوع كما تم فصله من وظيفته في شركة البنوك الأمريكية والز فارغو Wells Fargo. 

وفي بيان صدر الأحد من إدارة شركة تاتا سونز، قال تشاندراسيكاران، رئيس مجلس الإدارة إنه " كان يجب أن يكون رد شركة الطيران أسرع". وتابع "سنراجع ونصلح التدابير التي يتم على أساسها منع أو معالجة أي حوادث من هذا النوع".

بيان إدارة شركة تاتا سونز جاء بعد يوم من تعبير الرئيس التنفيذي لشركة طيران الهند كامبل ويلسون عن "أسفه" و"ألمه" بسبب معاناة زبائن الشركة بسبب "الأفعال المدانة التي قام بها مسافرون على بعض الرحلات التي يسيرونها ".

وقع الحادث في 26 نوفمبر- تشرين الثاني في مقصورة درجة الأعمال على متن رحلة من نيويورك إلى نيو دلهي. ويُزعم أن المتهم شانكار ميشرا كان مخموراً عندما قام بالتبول على  ما يبدو على إحدى راكبات الرحلة، وهي امرأة تبلغ من العمر 72 عاماً. 

وكتبت المرأة في شكواها إلى رئيس مجلس إدارة شاندراسيكاران في اليوم التالي "ملابسي وحذائي وحقيبتي غرقت في البول".

وأشارت المرأة الضحية إلى أنها طلبت من طاقم الطائرة الذي كان يسير الرحلة يوم الحادث تغيير المقعد، لكنهم رفضوا وعرضوا عليها مقعدا صغيرا يستخدمه الموظفون. وتابعت أن الطاقم أحضر الرجل إليها أيضًا، رغماً عنها، ليتمكن من الاعتذار.

وصفت المرأة الرحلة بأنها الأكثر "صدمة" في حياتها، وقالت إن شركة الطيران لم تعوض لها تذكرتها بشكل كامل.  هذه الحادثة "المقلقة" جرت أمام طبيب أمريكي يُدعى سوجاتا بهاتاشارجي، الذي كان يجلس بجوار المدعي عليه شانكار ميشرا خلال الرحلة. وقال الطبيب الأمريكي الشاهد على الواقعة لقناة NDTV الإخبارية إنه كتب أيضاً شكوى إلى طيران الهند في يوم الحادث، لكنها "لم تسفر عن أي رد".

بعد الحادث، شكلت طيران الهند لجنة داخلية للتحقيق في الشكوى ضد شانكار ميشرا . وبعد أسبوعين، فرضت حظر سفر مؤقتًا على الرجل لمدة 30 يوماً. وكانت مدة الحظر من بين العوامل التي أثارت الغضب على شركة الطيران بمجرد انتشار الأخبار.

وبناءً على طلب عائلة المرأة، قدمت شركة الطيران أخيراً شكوى للشرطة بشأن الحادث في 28 ديسمبر- كانون الأول الماضي. وبعد أسبوع، قدمت تقريراً إلى هيئة تنظيم الطيران في الهند وكذلك المديرية العامة للطيران المدني (DGCA). 

وأصدرت المديرية العامة للطيران المدني الأسبوع الماضي، إخطارات إلى المسؤولين وطاقم الرحلة، تخبرهم فيها أنهم لم يمتثلوا لقواعد أمن الطيران المدني في التعامل مع راكب مشاغب على متن الطائرة. وقالت المديرية أيضاً إن سلوك الطاقم كان "غير مهني".

وبعد سلسلة الإجراءات هذه، قامت شركة طيران الهند بفصل طيار وأربعة من أفراد طاقم الطائرة. وفي بيانه، وعد كامبل ويلسون، الرئيس التنفيذي لشركة طيران الهند بنظام إبلاغ قوي عن السلوكات غير المحترمة على متن رحلات طيران الهند.

viber

بعد كل هذا الجدل قامت الشرطة الهندية بالقبض على المتهم ميشرا في بنغالور السبت ووجهت إليه تهم بارتكاب جرائم، بما في ذلك التحرش الجنسي وسوء السلوك العام. وقبل إلقاء القبض عليه، أصدر ميشرا بياناً من خلال محاميه، قال فيه إنه قام بتنظيف حقائب المرأة وملابسها بعد يومين من الحادث.