المملكة المتحدة تستعد لإطلاق أول رحلة فضائية من أراضيها

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
Virgin Orbit 747 carrying orbital rocket
Virgin Orbit 747 carrying orbital rocket   -   حقوق النشر  Matt Hartman/Matthew C Hartman

يتم إجراء الترتيبات النهائية في منتجع ساحلي بريطاني قبل إطلاق تسعة أقمار صناعية إلى الفضاء في أول إطلاق صاروخ من أراضي المملكة المتحدة. وإذا سارت الأمور كما هو مخطط لها، فسيتم إطلاق مهمة "إبدأ بي" في محطة كورنوال الفضائية بالقرب من نيوكواي في كورنوال.

وتمّ إطلاق إسم "رولينغ ستونز" على المهمة تكريما للفرقة الشهيرة الموسيقية التي ظهرت العام 1981، وتشمل طائرة فيرجن أتلانتيك بوينغ 747 التي تمّت إعادة استخدامها وصاروخ بقاذفة واحدة لفيرجن أوربت.

ومن المقرر أن تقلع الطائرة 747 والتي يطلق عليها اسم "كوسمك غيرل" أفقياً من المنشأة الجديدة أثناء حملها الصاروخ. وأكدت ميليسا ثورب، رئيسة محطة الفضاء في كورنوال لمحطة سكاي نيوز البريطانية: "هذا المطار جيد حقًا في الهبوط والإقلاع لطائرات 747. إنه يحتوي على صاروخ رائع حقًا تحت جناحه هذه المرة".

وستفتح النافذة الأولية للمهمة التاريخية في الساعة 10.16 مساءً (بتوقيت غرينتش) يوم الاثنين، مع استمرار تواريخ النسخ الاحتياطي الإضافية حتى منتصف وأواخر يناير-كانون الثاني. وبعد حوالي ساعة من انطلاق الرحلة، سيتم إطلاق الصاروخ على ارتفاع 35000 قدم فوق المحيط الأطلسي جنوب أيرلندا.

وسوف تعود الطائرة بعد ذلك إلى المحطة الفضائية بينما يشعل الصاروخ محركه ويأخذ عدة أقمار صناعية صغيرة مع مجموعة متنوعة من التطبيقات المدنية والدفاعية، إلى المدار.

تحتوي المهمة على العديد من الأمور الجديدة: فهي أول إطلاق مداري من المملكة المتحدة، وأول إطلاق دولي لفيرجن أوربت وأول إطلاق تجاري من أوروبا الغربية.

سيكون قائد سلاح الجو الملكي البريطاني ماثيو ستانارد، الذي أوضح لشبكة سكاي الأمر يمثل "عرضا مذهلا" حاضرا خلال مشاهدة الصاروخ، وهو يتحرك باتجاه الفضاء.

في الماضي، كانت الأقمار الصناعية التي يتمّ تصنيعها في المملكة المتحدة، تُرسل إلى موانئ فضائية أجنبية للقيام برحلات إلى الفضاء. وقد أكد وزير العلوم البريطاني جورج فريمان بأن المملكة المتحدة كانت "تقوم بالبحث في فرصنا، بالنظر إلى جغرافيتنا".

وكان من المقرر في الأصل أن يتم الإطلاق قبل عيد الميلاد، ولكن بسبب بعض المشاكل الفنية والتنظيمية، كان لا بد من تأجيل هذه المهمة لبداية عام 2023.

وتمكنت الشركة من إطلاق ناجح مرتين فقط في عام 2022. ويحتاج المشروع الذي يقع مقره في لونغ بيتش بولاية كاليفورنيا إلى زيادة عدد عمليات الإطلاق بشكل كبير في عام 2023 لتلبية أهدافه التجارية والمالية.