بروكسل ترفض نتائج استطلاع للرأي أجرته المجر بشأن العقوبات الأوروبية المفروضة على روسيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Hassan Refaei  & Alice Tidey
أعلام الاتحاد الأوروبي أمام مقرّ المفوضية الأوروبية في العاصمة البلجيكية، بروكسل.
أعلام الاتحاد الأوروبي أمام مقرّ المفوضية الأوروبية في العاصمة البلجيكية، بروكسل.   -   حقوق النشر  AP Photo

أعلنت المفوضية الأوروبية رفضها لنتائج استطلاعٍ للرأي أجرته السلطات في المجر وأظهر معارضة أكثر من 97 بالمائة من المجريين للعقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي على روسيا، علماً أن بودابست كانت صوّتت في بروكسل لصالح فرض العقوبات على موسكو.

والاستطلاع الذي تمّ إجراؤه في المجر خلال مدّة شهر عبر البريد، شارك فيه أقل من 1.4 مليون شخص من أصل 8.2 مليون ناخب مسجل في البلاد، وتمّ نشر نتائجه في نهاية الأسبوع المنصرم.

وقال المتحدث باسم المفوضية الأوروبية بيتر ستانو: "إن كافة العقوبات التي يقررها الاتحاد الأوروبي يتمّ اعتمادها بإجماع الدول الأعضاء"، مضيفاً أن الدول الـ27 في التكتّل هم من يقرر كل ما يتعلق بنظام العقوبات قبل أن يتمّ الإعلان عنه.

وفي تعليقه على استطلاع الرأي المجري قال بيتر ستانو خلال تصريحات أدلى بها اليوم الاثنين لـ"يورونيوز": إن المفوضية لاحظت "المشاركة الضعيفة للغاية للمواطنين المستطلعين".

وكانت دول الاتحاد الأوروبي فرضت تسع حزم من العقوبات ضد روسيا بسبب غزوها المتواصل لأوكرانيا، واستهدفت  العقوبات قدرة موسكو على تصدير الوقود الأحفوري، والأخشاب، ومنتجات الصلب، واستيراد منتجات فاخرة وعالية التقنية، كما تم تقييد وصول البنوك الروسية إلى الأنظمة المالية العالمية.

وفي غضون ذلك، تم فرض حظر سفر على مئات الأفراد والكيانات في روسيا، بما في ذلك الرئيس فلاديمير بوتين، وقيصر السياسة الخارجية سيرغي لافروف، ومسؤولون كبار، وأوليغارشيون، كما تم تجميد أصولهم في الخارج.

ويجدر بالذكر أن رئيس الوزراء المجري الشعبوي فيكتور أوربان المرتبط بعلاقات وثيقة بفلاديمير بوتين، لطالما شجب  العقوبات الأوروبية على روسيا بحجة أن التداعيات السلبية لتلك العقوبات على الاقتصادات الأوروبية أشد وطأة مما هي بالنسبة للاقتصاد الروسي، على حد زعمه.