وزارة الخارجية الأردنية تستدعي سفير إسرائيل وتدين الإجراءات "غير المقبولة" في شؤون المسجد الأقصى

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
عناصر من الشرطة الإسرائيلية في ساحة المسجد الأقصى، القدس المحتلة.
عناصر من الشرطة الإسرائيلية في ساحة المسجد الأقصى، القدس المحتلة.   -   حقوق النشر  Maya Alleruzzo/Copyright 2022 The AP. All rights reserved.

أعلنت وزارة الخارجية الأردنية في بيان الثلاثاء أنها استدعت سفير إسرائيل لدى عمان احتجاجا على اعتراض شرطي إسرائيلي طريق سفير المملكة لدى تل أبيب خلال دخوله المسجد الأقصى.

واستدعت الخارجية الأردنية سفير إسرائيل لدى عمان إيتان سوركيس "إثر إقدام أحد أفراد شرطة الاحتلال الإسرائيلي على اعتراض طريق السفير الأردني في تل أبيب (غسان المجالي) لدى دخوله إلى المسجد الأقصى"، وفق ما جاء في بيان الوزارة.

ونقل البيان عن الناطق الرسمي باسم الوزارة سنان المجالي أنه "تمّ إبلاغ السفير الإسرائيلي رسالة احتجاجٍ شديدة اللهجة لنقلها على الفور لحكومته".

وأضاف أن الرسالة "أكدت إدانة الحكومة الأردنية لكافة الإجراءات الهادفة للتدخل غير المقبول في شؤون المسجد الأقصى".

وذكرت الشرطة الإسرائيلية من جهتها أن السفير لم يبلغ بزيارته، وبالتالي طُلب منه التريث في دخول المنطقة في انتظار التعليمات، لكنه غادر المكان.

إشراف الأردن على المقدّسات الإسلامية في القدس

وتعترف إسرائيل التي وقّعت معاهدة سلام مع الأردن عام 1994، بإشراف المملكة الهاشمية ووصايتها على المقدّسات الإسلامية في القدس.

وبحسب المجالي، تمّ "التذكير بأن إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى المبارك التابعة لوزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الأردنية، هي الجهة القانونية صاحبة الاختصاص الحصري بإدارة كافة شؤون المسجد الأقصى ... وتنظيم الدخول إليه".

إلا أن الشرطة الإسرائيلية تحدثت عن "معلومات مضلّلة".

وقالت في بيان إن "مدير إدارة أوقاف القدس وصل برفقة السفير الأردني لدى إسرائيل الى جبل الهيكل دون التنسيق مع الشرطة"، مضيفة أن "شرطيا رآهما دون معرفته بالزيارة أو بأهمية الشخصيتين ونبّه رئيسه وانتظر التعليمات، مبقيا الشخصين قيد الانتظار".

وأوضحت الشرطة أنه "لم يتمّ منع السفير من إجراء الزيارة، لكنه هو من قرّر المغادرة بمبادرة شخصية منه ولو كان انتظر قليلا لكان دخل الموقع".

وكانت وزارة الخارجية الأردنية استدعت السفير الإسرائيلي قبل أسبوعين وسلمته مذكرة احتجاج على خلفية دخول وزير الأمن الإسرائيلي إيتامار بن غفير باحات المسجد الأقصى.

وكانت القدس كسائر مدن الضفة الغربية تخضع للسيادة الأردنية قبل أن تحتلّها إسرائيل عام 1967.

والمسجد الأقصى هو أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين بعد مكة المكرمة والمسجد النبوي في المدينة المنورة في السعودية. وهو أقدس موقع ديني لدى اليهود الذين يطلقون عليه اسم جبل الهيكل.

المصادر الإضافية • أ ف ب