النواب الألمان يصنّفون جرائم "تنظيم الدولة" بحق الأيزيديين بالعراق إبادة جماعية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
مجموعة من الأيزيديين في سنجار بمحافظة دهوك شمال العراق
مجموعة من الأيزيديين في سنجار بمحافظة دهوك شمال العراق   -   حقوق النشر  Seivan M.Salim/AP

صنّف النواب الألمان يوم الخميس الجرائم التي ارتكبها تنظيم الدولة الإسلامية بحق الأقلية الايزيدية في العراق في عام 2014 باعتبارها "إبادةً جماعية".

وقتلت الجماعة الجهادية الآلاف من الايزيديين إلى جانب استرقاق سبعة آلاف امرأة وفتاة منهم وتشريد معظم أفراد الأقلية التي يبلغ قوامها 550 ألف نسمة من موطن أجدادهم في شمال العراق.

والايزيديون هم أقلية دينية قديمة في شرق سوريا وشمال غرب العراق اعتبرهم تنظيم الدولة الإسلامية عبدة شيطان بسبب عقيدتهم التي تجمع بين الزرادشتية والمسيحية والمانوية واليهودية والمسلمة.

وكتبت وزيرة الخارجية أنالينا بيربوك على تويتر "قبل ثلاث سنوات التقيت بنساء ايزيديات في شمال العراق: تعرضن للخطف والاسترقاق والاغتصاب. لا يمكنني تجاوز آلامهن".

وأضافت أن "البرلمان الألماني قرر إطلاق الاسم المناسب على جرائم الدولة الإسلامية بحق الايزيديين: إبادة جماعية".

ومن المتوقع أن يسهل قرار البرلمان المزيد من الملاحقة القضائية للجناة من تنظيم الدولة الإسلامية في ألمانيا.

وسيطر تنظيم الدولة الإسلامية، المنبثق عن تنظيم القاعدة، على مساحات شاسعة من العراق وسوريا في عام 2014 قبل طرده تحت وطأة هجمات مضادة مدعومة من الولايات المتحدة، وخسر في عام 2019 آخر الأراضي التي كان يسيطر عليها.

وجاء تحرك أعضاء مجلس النواب الألماني يوم الخميس بعد أن أصدرت محكمة ألمانية حكما في عام 2021 بالسجن مدى الحياة لمسلح سابق انخرط في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية لإدانته بالتورط في إبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية بحق الايزيديين في العراق وسوريا، بما في ذلك مقتل طفلة في الخامسة من عمرها.

المصادر الإضافية • رويترز