فيديو: مراسم تشييع ضحايا جثامين المروحية المنكوبة وعلى رأسها وزير الداخلية الأوكراني

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
مراسم التشييع
مراسم التشييع   -   حقوق النشر  AP Photo

في كييف، ودّع فولوديمير زيلينسكي وزوجته أولينا زيلينسكا بالإضافة إلى العديد من القادة الأوكرانيين، صباح السبت، وزير الداخلية دنيس موناستيرسكي الذي لقي حتفه الأربعاء في حادث تحطم مروحية مع 13 شخصا آخر.

داخل المبنى الذي أقيمت فيه المراسم والواقع قرب ساحة ميدان في قلب كييف، وضعت سبعة نعوش حملها رجال بالزي العسكري ملفوفة بالعلم الأوكراني وإلى جانبها صور الضحايا بالأبيض والأسود.

وفي الخارج، نكّست الأعلام الأوكرانية والأوروبية، فيما شوهد وجود كثيف للشرطة في كل أنحاء المبنى.

وتحطمت المروحية التي تقل موناستيرسكي بجوار روضة أطفال ومبنى سكني في مدينة بروفاري، وهي بلدة كانت مسرحًا لقتال عنيف مع القوات الروسية العام الماضي.

وقال زيلينسكي في خطابه المسائي للأمة إن 14 شخصًا قتلوا، من بينهم موناستيرسكي ومسؤولون آخرون في الوزارة وطفل. واصيب 25 شخصًا آخرون بينهم 11 طفلاً.

ولم تعلن أوكرانيا عن تورط روسي مباشر في تحطم المروحية، لكن الرئيس فولوديمير زيلينسكي قال إن المأساة كانت نتيجة للحرب.

أشاد كليتشكو، عمدة كييف، بموناستيرسكي باعتباره "شابًا، مبدعًا جدًا، شخصًا طيبًا ... دائمًا نشطًا في دعم حياة مواطنينا والدفاع عنها".

كان المحامي البالغ من العمر 42 عامًا قد شغل منصب وزير الداخلية الأوكراني في تموز/ يوليو 2021.

كان عضوًا رئيسيًا في حزب زيلينسكي وكان متزوجًا ولديه طفلان.

حوادث الطيران شائعة إلى حد ما في أوكرانيا.

في واحدة من أكثر الحوادث دموية في الآونة الأخيرة، لقي 26 شخصًا، معظمهم من الطلاب العسكريين، مصرعهم عندما تحطمت طائرتهم بالقرب من مدينة خاركيف شرق أوكرانيا في أيلول/ سبتمبر 2020.

viber

وتقع بلدة بروفاري على بعد 20 كيلومترا شمال شرقي كييف وكانت من بين المراكز الحضرية حول العاصمة التي حاولت القوات الروسية السيطرة عليها بعد غزو أوكرانيا العام الماضي.

المصادر الإضافية • أ ف ب