الكرملين: الشعب الأوكراني سيدفع ثمن الدعم الأوروبي الزائف من دبابات وعتاد ثقيل

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
ديمتري بيسكوف، المتحدث باسم الكرملين قبل المؤتمر الصحفي السنوي للرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو، روسيا  ديسمبر 2021
ديمتري بيسكوف، المتحدث باسم الكرملين قبل المؤتمر الصحفي السنوي للرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو، روسيا ديسمبر 2021   -   حقوق النشر  AP Photo

قال دميتري بيسكوف، المتحدث باسم الكرملين، الإثنين إن كل الدول التي تمد كييف بالدبابات والأسلحة الثقيلة الأخرى بشكل مباشر أو غير مباشر، ستتحمل مسؤولية ما يجري، وحذر الشعب الأوكراني من "دفع ثمن الدعم الأوروبي الزائف".

وأضاف بيسكوف: " تحاول العواصم الأوروبية ايجاد نوع من التوازن القانوني، هذا ما نشهده. وارسو تهدد برلين بالفعل بالعزلة الدولية، ويشير ذلك إلى نمو التوتر بين أعضاء الحلف.. جميع البلدان التي تمد أوكرانيا بالأسلحة بشكل مباشر أو غير مباشر أو برفع المستوى التكنولوجي الأوكراني يتحملون المسؤولية. والأهم من ذلك، أن الشعب الأوكراني سيدفع ثمن كل هذا، مقابل الدعم الزائف.".

وأوضح بيسكوف: "ستكون العواقب سلبية بشكل لا لبس فيه. قلنا مرارا وتكرارا أن مثل هذه الإمدادات لن تكون قادرة على تغيير أي شيء بشكل جذري ولكنها ستضيف مشاكل لأوكرانيا والشعب الأوكراني"..

مساعدات عسكرية ثقيلة ودبابات "ليوبارد"

تأتي هذه التصريحات، بعد وعود قدمتها دول غربية، تقديم مساعدات عسكرية ثقيلة كالدبابات لأوكرانيا، وكانت بولندا وفنلندا قد تعهدتا بإرسال دبابات "ليوبارد"، لكنهما بانتظار إذن ألمانيا، قانونيا لأنها الدولة المصنعة.

ويتعرض أولاف شولتس، المستشار الألماني لضغوط دولية ومحلية متزايدة لتزويد أوكرانيا بالدبابات أو على الأقل الموافقة على تسليمها من طرف دول أخرى.

وتعهّدت فرنسا إرسال دبابات خفيفة إلى أوكرانيا، واقترح الرئيس الفرنسي، إمكانية تزويد أوكرانيا بدبابات لوكلير الثقيلة فرنسية الصنع. كما تعهدت المملكة المتحدة إرسال 14 دبابة تشالنجر2 إلى أوكرانيا.

تطالب أوكرانيا إرسال دبابات "ليوبارد" الألمانية إلى ساحة المعركة بهدف طرد القوات الروسية خلال الربيع القادم من المناطق التي احتلتها منذ بداية الحرب.